ألمانيا تحظر نشاط حزب الله وتصنفه “إرهابيا” وإسرائيل ترحب

أنصار حزب الله اللبناني

أعلنت ألمانيا، اليوم الخميس، حظر كافة أنشطة جماعة حزب الله اللبنانية على أراضيها وصنفتها منظمة “إرهابية”، وهي خطوة لطالما طالبت بها إسرائيل والولايات المتحدة.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية في بيان “أنشطة حزب الله تنتهك القانون الجنائي وتعارض المنظمة مبدأ التفاهم الدولي”.

وذكرت الوزارة أن القرار يعني حظر رموز حزب الله في التجمعات أو المنشورات أو وسائل الإعلام وإمكانية مصادرة أصوله، وأضافت أنه نظرا لأن الجماعة منظمة أجنبية فلا يمكن حظرها وحلها.

وقالت الوزارة إن حزب الله يدعو إلى القضاء على دولة إسرائيل بالوسائل العنيفة ويرفض حقها في الوجود.

وأضافت “ومن ثم فإن المنظمة تعارض أساسا مبدأ التفاهم الدولي، سواء أكانت تقدم نفسها ككيان سياسي أو اجتماعي أو عسكري”.

ونفذت الشرطة الألمانية مداهمات في الصباح الباكر على جمعيات مساجد في أربع مدن بأنحاء البلاد يعتقد مسؤولون أنها مقربة من الجماعة.

وفتشت الشرطة أربع جمعيات تابعة لمساجد في دورتموند ومونستر في ولاية نورد راين فستفاليا بغرب البلاد وفي بريمن وبرلين تعتقد أنها مقربة من الجماعة، وكذلك محال سكن زعماء الجمعيات.

وقالت وزارة الداخلية إنها تشتبه في أن الجمعيات قيد التحقيق تشكل جزءا من حزب الله بسبب ما تقدمه من دعم مالي ودعاية للجماعة.

وحسب وكالة “المكتب الاتحادي لحماية الدستور” الاستخباراتية المحلية، فإن هناك نحو 1000 شخص من أتباع “حزب الله” في ألمانيا.

وأشادت إسرائيل، التي كانت تضغط مع الولايات المتحدة على ألمانيا لحظر الجماعة، بهذه الخطوة. ورحب رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بقرار الحكومة الألمانية.

وقال نتنياهو في بيان صدر عن مكتبه: “أرحب بوضع منظمة حزب الله (الإرهابية) خارج القانون. ألمانيا تنضم في هذا القرار إلى دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ودول في أمريكا اللاتينية التي اتخذت سابقا هذه الخطوة”.

وأضاف البيان: “يجب على كل الدول المحبة للسلام أن تدين المنظمات الإرهابية وأن تمتنع عن تقديم أي دعم لها، سواء كان مباشرا أو غير مباشر”.

وقال وزير الخارجية إسرائيل كاتس “إنه قرار مهم جدا وخطوة قيمة كبيرة في الحرب العالمية ضد (الإرهاب). أدعو دولا أوربية أخرى وكذلك الاتحاد الأوربي إلى اتخاذ نفس الخطوة. كل مكونات حزب الله بما فيها الأجنحة الاجتماعية والسياسية والعسكرية هي منظمات (إرهابية) ويجب التعامل معها على هذا النحو”.

وكانت ألمانيا تفرق في السابق بين الذراع السياسية لحزب الله ووحداته العسكرية، وفي 2013، حظرت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي الجناح العسكري لحزب الله، لكنها قاومت ضغوطا من الولايات المتحدة وإسرائيل لحظره بالكامل.

وأصدرت بريطانيا في فبراير/ شباط من العام الماضي تشريعا صنف حزب الله منظمة (إرهابية).

المصدر : وكالات