تعيين استشاري بالإمارات لتفادي إفلاس أكبر شركة صرافة لديها

مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة
مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة

أعلن البنك المركزي الإماراتي، أمس الخميس، عن تعيين شركة ألفاريز ومارسال الاستشارية؛ لتقديم الخدمات الاستشارية بشأن التعامل مع نشاط التحويلات المالية المتعثر.

وكانت مصادر مطلعة قالت إن البنك المركزي الإماراتي، الذي استحوذ مؤخرا على شركة “مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة”، قد استعان بـ (ألفاريز و مارسال) لتقديم الخدمات الاستشارية بشأن تعثر شركة الصرافة.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن المصادر قولها إن “ألفاريز ومارسال” ستتعاون مع البنك المركزي في إدارة ديون شركة مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة والجوانب التشغيلية الأخرى.

وكان البنك المركزي قد بدأ في الشهر الماضي مراقبة أعمال “شركة مركز الإمارات للصرافة” في الوقت الذي تستعد فيه شركة “فنابلر” للمدفوعات والتي تمتلك مركز الإمارات للصرافة لإشهار إفلاسها.

مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي يتولى السيطرة على الشركة المتعثرة

ومع أن دور “ألفاريز ومارسال” يتركز حاليًا على سوق الإمارات العربية المتحدة للصرافة (مقرها أبو ظبي) إلا أنه يمكن توسيعه لاحقًا.

يذكر أن “شركة مركز الإمارات للصرافة” فشلت في سداد ديون مستحقة بقيمة 300 مليون دولار، بحسب ما ذكرته مصادر مطلعة في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

وتملك شركة مركز الإمارات العربية فروعًا عدة في مراكز التسوق ومراكز الأعمال الشعبية، وهي واحدة من أكبر أرباب العمل في الإمارات، ويعمل بها آلاف الموظفين، لكن تعثرها في سداد قروض أسعار صرف العملات الأجنبية، أثار موجة من الارتياب تبعته خطوات احترازية.

وتلعب الشركة دورًا رئيسًا في الدولة الغنية بالنفط، إذ إنها أكبر شركة لتحويل الأموال في اقتصاد يستضيف ملايين العمال المغتربين، يرسلون رواتبهم إلى بلدانهم عبرها.

وأسس شركة الصرافة الإماراتية رجل الأعمال الهندي، بافاغوثو راغورام شيتي، (مؤسس شركة إن.إم.سي هيلث للخدمات الصحية)، عام 1980، لتصبح واحدة من أكبر دور التحويلات في الشرق الأوسط، من خلال تقديم الطعام بشكل أساسي للعمال المغتربين الهنود في الخليج.

وقبل سنة، أصبحت الشركة جزءًا من شركة فينابلر، التي حذرت بدورها من أن مجلس إدارتها لا يمكنه تقييم وضعه المالي بدقة، وأن رئيسها التنفيذي تنحى.

في السياق، أقالت الإمارات محافظ مصرفها المركزي مبارك راشد المنصوري، هذا الأسبوع ليحل مكانه الاقتصادي، عبد الحميد سعيد بالتزامن مع جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

يذكر أن فيروس كورونا المستجد أصاب مليونًا و56 ألفًا و581 شخصًا، قضت منهم 55 ألفًا و780 حالة في حين تعافت 224 ألفًا وثلاث حالات، حتى الآن.

وفي الإمارات، أصيب ألف و24 حالة، قضى منهم 8 أشخاص، في حين تعافت 96 حالة، حتى الساعة.
 

المصدر : الجزيرة مباشر + بلومبرغ + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة