كورونا تدفع أكبر منتج للقمح في العالم إلى وقف التصدير

حصاد القمح في روسيا
حصاد القمح في روسيا

قررت روسيا التي تتصدر لائحة الدول المصدرة للقمح في العالم، الأحد، تعليق تصدير عدد من أنواع الحبوب بينها القمح والذرة، حتى الأول من يوليو/تموز بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

كانت روسيا قررت مطلع أبريل/نيسان الجاري حد صادراتها من الحبوب بسبعة ملايين طن حتى 30 من يونيو/حزيران.

وأثار القرار انتقادات منظمات عديدة بينها منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الصحة العالمية التي تخشى نقصا في المواد الغذائية في فترة تفشي وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد.

وقالت الوزارة في بيان إن هذه الحصص “استنفدت بالكامل” حتى الأحد. وأضافت أن صادرات الحبوب “ستعلق حتى الأول من يوليو/تموز.

وروسيا هي أولى الدول المصدرة للقمح وواحدة من الدول الرئيسية المنتجة والمصدرة للحبوب في العالم.

وأعلنت الحكومة الروسية منتصف مارس/آذار أنها تفكر في فرض قيود على تصدير بعض المنتجات الغذائية بسبب وباء فيروس كورونا المستجد، لضمان استقرار السوق الوطنية.

ويمكن أن يؤدي هذا القرار إلى زيادة الأسعار المرتفعة أصلا. ففي سوق المبادلات الأوربية “يورونيكست” بلغ سعر طن القمح 199 يورو لعقود مايو/آيار، وسعر الذرة لحزيران/يونيو 165.75 يورو.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة