تنشر لأول مرة.. لقطات لخاشقجي أثناء دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول (فيديو)

أظهرت لقطات جديدة، نشرت اليوم الإثنين، الصحفي السعودي جمال خاشقجي،أثناء دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول قبل مقتله فيها عام 2018.

وقالت صحيفة “إنترنت خبر” التركية، إنه تم الإفراج عن لقطات جديدة يظهر فيها خاشقجي لدى دخوله قنصلية بلاده. 
وفي لقطات أخرى، يظهر خاشقجي وهو يرتدي سترة صفراء ، وبرفقته خطيبته خديجة جنكيز.

ويبدو أن اللقطات التي يظهر فيها خاشقجي هنا، هي للمرة الأولى التي ذهب فيها للقنصلية لاستخراج أوراق زواجه.

وطلب موظفو القنصلية من خاشقجي العودة مرة أخرى، وبحسب الصحف التركية، فقد تم إعداد مسرح الجريمة في القنصلية قبل أن يأتي في المرة الثانية التي قتل فيها.
ويظهر على اللقطات التي يبدو أنها أخذت من كاميرات أمنية، تاريخ 28 سبتمبر/أيلول 2018، أي قبل أيام من مقتلة في 2 أكتوبر/تشرين الأول أكتوبر 2018.
وقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، في جريمة مروعة أثارت ردود فعل دولية غاضبة، ونددت بها العديد من المنظمات الدولية . 

صور جديدة لجمال خاشقجي
لائحة الاتهام

من ناحية أخرى نشر الادعاء العام التركي لائحة الاتهام الكاملة للمتهمين بتخطيط وتنفيذ عملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018.
وأشار المراسل إلى أن لائحة الاتهام تتضمن صورا جديدة لخاشقجي، تُنشر لأول مرة، كما تتضمن إفادات موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول الذين جرى التحقيق معهم.
وضمت اللائحة صور جوازات سفر المتهمين -وبعضها دبلوماسي- وأرقام هواتفهم التي استخدمت يوم الجريمة.
وقال مراسل الجزيرة إن اللائحة تضم أيضا معلومات عن الاتصالات التي أجراها فريق اغتيال خاشقجي قبل الجريمة وبعدها، إلى جانب إفادات الموظفين الأتراك التي تشير إلى أنه طُلب منهم عدم الصعود لطابق القنصل السعودي قطعيا.

ناشط يرتدي زي ولي العهد السعودي في مظاهرة تطالب بفرض عقوبات على السعودية
رسائل تهديد

وذكرت لائحة الادعاء العام التركي أن حاسوب خاشقجي احتوى على صور رسائل تهديد له، وصور لتغريدات تنال منه وتهدده.
كما تضمن الحاسوب مسودة مقالات تنتظر النشر عن خطر الذباب الإلكتروني، ومقالات بخصوص الديمقراطية وحقوق الإنسان والمرأة في السعودية.
واتهمت السلطات التركية نظيرتها السعودية بإرسال فريق من 15 شخصًا لقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، وطالبت أنقرة بتسليم المتهمين لمحاكمتهم في تركيا، لكن السلطات السعودية رفضت ذلك.
وأعلنت الرياض بعد ذلك فتح تحقيق في القضية ومحاكمة المتورطين وكانت الرياض قد أعلنت -عقب 18 يومًا من الإنكار وتقديم تفسيرات متضاربة للحادث- مقتل خاشقجي إثر شجار مع أشخاص سعوديين، واعتقال 18 مواطنًا في إطار التحقيقات، من دون الكشف عن مكان الجثة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة