ترمب: حصيلة فيروس كورونا في الصين “أعلى بكثير” مما أعلن

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الجمعة، إن عدد الوفيات الحقيقي في الصين من جراء فيروس كوفيد-19 “أعلى بكثير”، حتى بعد صدور حصيلة جديدة تتضمن عدداً أعلى من الوفيات في مدينة ووهان.

وكتب ترامب على تويتر: “أعلنت الصين للتو مضاعفة عدد الوفيات من العدو غير المرئي. إنها أعلى بكثير من ذلك وأعلى بكثير من (وفيات) الولايات المتحدة، ليست بأية حال قريبة منها!”.

ويبدو أن ترمب كان يشير إلى الزيادة المفاجئة بنسبة 50% في حصيلة الوفيات في ووهان، والتي لم ترتفع مرتين كما قال.

ونشرت الحصيلة الجديدة بعد تزايد الشكوك في العالم بشأن شفافية الأرقام الصينية.

وقال المسؤولون في مدينة ووهان إن خطأ حصل في احتساب عدد الوفيات إذ أضافوا 1290 وفاة إلى حصيلة المدينة التي سجلت فيها معظم الوفيات المعترف بها رسمياً في الصين من جراء فيروس كورونا المستجد.

وتندرج اتهامات ترمب الأخيرة في إطار تزايد اللهجة العدائية بين واشنطن وبجين بسبب فيروس كورونا المستجد والفوضى الاقتصادية التي تسبب فيها.

وعلق الرئيس الأمريكي تمويل منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة لاتهامها بالتواطؤ مع الصين للتقليل من خطورة الفيروس.

والولايات المتحدة هي أكبر ممول للمنظمة وتساهم بنحو 400 مليون دولار في ميزانيتها السنوية. وواجه ترمب انتقادات واسعة النطاق بسبب خطوته هذه في حين ما زال العالم يعاني من آثار الفيروس وتداعياته الاقتصادية.

وتحقق إدارة ترمب في منشأ فيروس كوفيد-19 قائلة إنها لا تستبعد انتشاره – عن طريق الخطأ – من مختبر أبحاث في ووهان.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان التقارير الإعلامية الأمريكية بهذا الشأن وقال إنه “لا أساس علمياً لها”. وتشاو هو الذي رجّح سابقاً أن يكون الجيش الأمريكي مسؤولاً عن جلب الفيروس إلى الصين.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة