بفضل مناعتها: تركية عمرها 107 أعوام تنتصر على فيروس كورونا (فيديو)

تمكنت المعمرة التركية “حواء خان قره دنيز” من التغلب على فيروس كورونا المستجد، خلال ظرف قصير، بفضل قوة مناعتها.

وعانت “قره دنيز” (107 أعوام) من أعراض كورونا، لتؤكد نتائج الفحص الذي أجري لها في مستشفى إسطنبول للأبحاث والتعليم، إصابتها بالفيروس.

وعقب تشخيص الإصابة في 7 من أبريل/نيسان الجاري، بدأت المعمرة التركية مرحلة العلاج بنفس المستشفى، قبل أن تفاجئ الجميع بمن فيهم الأطباء بالتغلب على كورونا.

وساهمت المناعة القوية لدى قره دنيز في مقاومة الفيروس والتعافي منه، لتدرج بذلك بين مسني العالم الذين تمكنوا من الانتصار في معركة كورونا.

وتخضع المعمرة التركية حاليا بتوجيهات من الأطباء للحجر الصحي في منزلها 14 يوما، عبر التزام تام بتدابير التباعد الاجتماعي في ظل وجود حفيدها المتعافي أيضا من كورونا “إندر تشيراغ” في المنزل نفسه.

وولدت قره دنيز، التي فقدت زوجها عام 1982، في ولاية ملاطية جنوب شرقي تركيا، قبل أن تنتقل للعيش في مدينة إسطنبول في سن الثامنة، ولديها 4 أبناء و 11 حفيدا.

وتحرص المنتصرة في حرب كورونا، على تناول الوجبات الصحية، خصوصا في الإفطار مثل العسل والحليب وغيرها من المواد الطبيعية، إضافةً إلى مختلف أنواع الفواكه.

المعمرة التركية "حواء خان قره دنيز" (الأناضول)

ورغم كبر سنها فإن قره دنيز، لا تعاني من مرض السكري ولا ارتفاع الكولسترول، كما لم تجر أية جراحة في حياتها، وهو ما ساعدها على التعافي من الفيروس.

وفي حديث لوكالة الأناضول، قالت المعمرة قره دنيز، إنه عند ظهور أعراض الإصابة عليها، اتصل أبناؤها بالأطباء لمعاينة حالتها بالمنزل، الذين قرروا بعد ذلك نقلها إلى المستشفى.

وأردفت: “في البداية رفضتُ الذهاب إلى المستشفى، قبل أن تلح عليّ ابنتي بضرورة الذهاب وتلقي العلاج، لتستمر فترة علاجي بالمستشفى7 أيام”.

وأكدت أنها تهتم كثيرا بنظامها الغذائي، حيث تحرص على تناول الوجبات الصحية، إضافةً إلى شرب القهوة التركية باستمرار، الأمر الذي ساعدها على اكتساب مناعة قوية.

وتقدمت بالشكر للأطباء الأتراك الذين ساهموا في علاجها، مشيدة بمجهوداتهم الكبيرة في مكافحة فيروس كورونا والعناية بالمرضى.

واستطردت: “سألتزم بتوجيهات الأطباء وسأبقى في منزلي مدة 14 يوما دون الذهاب إلى أي مكان”.

ومساء اليوم الجمعة أعلنت وزارة الصحة التركية، ارتفاع إصابات كورونا إلى 78 ألفا و546، منهم 1769 وفاة.

وحتى ظهر الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونين و215 ألفا، توفي منهم أكثر من 149 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 560 ألفا، حسب موقع “وورلد ميتر” المتخصص في رصد أعداد ضحايا الجائحة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة