تقارير: كورونا خرج من معمل في ووهان بعد تجارب على الخفافيش.. والمخابرات الأمريكية تحقق

أطباء في أحد المستشفيات بإقليم ووهان الذي انتشر منه فيروس كورونا
أطباء في أحد المستشفيات بإقليم ووهان الذي انتشر منه فيروس كورونا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوم الأربعاء إن حكومته تحاول تحديد إن كان فيروس كورونا قد خرج من معمل في مدينة ووهان الصينية.

وكانت محطة فوكس نيوز التلفزيونية ذكرت يوم الأربعاء أن الفيروس نشأ في معمل في ووهان، ليس كسلاح بيولوجي وإنما كجزء من سعي الصين لإظهار أن جهودها لرصد ومكافحة الفيروسات تكافئ أو تفوق قدرات الولايات المتحدة.

وأشار هذا التقرير وتقارير أخرى إلى أن ضعف معايير السلامة في المعمل الذي   تجري فيه التجارب المتعلقة بالفيروسات في ووهان تسبب في إصابة شخص ما بالعدوى وظهورها في سوق حيث بدأ الفيروس الانتشار.

وأول أمس الثلاثاء، ذكرت صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية، أن موظفين بالسفارة الأمريكية زاروا أحد المختبرات الصينية في مدينة ووهان لعدة مرات قبل نحو عامين، وأنهم أرسلوا على الأقل تحذيرين رسميين إلى واشنطن عن غياب شروط السلامة المطلوبة داخل المختبر، الذي كان يجري دراسات محفوفة بالمخاطر على الخفافيش.

وسئل ترمب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض عن التقارير عن تسرب الفيروس من معمل ووهان فقال إنه على علم بتلك التقارير.

وأضاف “نحن نجري تحقيقا شاملا بشأن الوضع المروع الذي حدث”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه ينبغي لبكين الإفصاح عما تعلمه.

 

من جانبها، نقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية اليوم الخميس عن مسؤولين في الاستخبارات والأمن القومي الأمريكي أن الإدارة الأمريكية تواصل التحقيق فيما إذا كان فيروس كورونا قد تم تخليقه داخل مختبر صيني.

ونقلت الشبكة عن مسؤول استخباراتي مطلع أن “نظرية مسؤولي الاستخبارات الأمريكية، الذين يحققون في نشأة فيروس كورونا في وسط الجائحة القاتلة الحالية، هي أن الفيروس نشأ في مختبر في الصين، وتم إطلاقه عن طريق الخطأ إلى الجمهور”.

ونقلت عن مصادر أخرى أن “الاستخبارات الأمريكية لم تكن قادرة على تأكيد النظرية، لكنها تحاول تمييز ما إذا كان شخص ما أصيب في المختبر من خلال حادث أو سوء التعامل مع المواد، وربما أصاب آخرين”.

ولا تعتقد الولايات المتحدة أن الفيروس كان مرتبطًا بأبحاث الأسلحة البيولوجية.

وتراجع الاستخبارات الأمريكية مجموعة المعلومات الحساسة حول الصين، وفقا لمصدر استخباراتي، وذلك خلال تتبعهم للفرضية.

واعترف رئيس الأركان المشتركة مارك ميلي هذا الأسبوع أن الاستخبارات الأمريكية “تلقي نظرة فاحصة” على ذلك. 

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي قد قال يوم الثلاثاء إن المخابرات الأمريكية تشير إلى أن الفيروس نشأ على الأرجح بشكل طبيعي ولم يتم تخليقه في معمل بالصين، لكن لا يوجد ما يؤكد أي من الاحتمالين.

كان معهد ووهان لعلم الفيروسات المدعوم من الدولة قد نفى في فبراير شباط شائعات عن أن الفيروس ربما تم تخليقه في أحد معامله أو أنه تسرب من أحد المعامل.

وقال بومبيو في مقابلة مع فوكس نيوز بعد مؤتمر ترمب الصحفي “نعلم أن هذا الفيروس قد نشأ في ووهان بالصين” ومعهد علم الفيروسات على بعد بضعة أميال من السوق.

وأضاف “نريد من الحكومة الصينية أن تتحلى بالوضوح” وتساعد في تفسير “دقيق لكيفية انتشار الفيروس”.

وقال “ينبغي للحكومة الصينية أن تعترف”.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة