كورونا.. قناة العربية تهاجم رئيس الحكومة المغربية ومواقع التواصل ترد

رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني في مداخلة برلمانية
رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني

هاجمت قناة العربية رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني بعد نزعه الكمامة داخل البرلمان، ووصفت ذلك بأنه “مخالف للقانون”.

وقالت القناة إن تصرف العثماني أدى إلى “إشعال جلسة البرلمان وأثار الخلاف”.

وتطرقت القناة لمداخلة العثماني أمام أعضاء مجلس النواب في جلسة الإثنين الماضي، لكنها لم تركز القناة على أي من المواضيع التي ناقشتها الجلسة، وإنما صبَّت اهتمامها على طلب بعض البرلمانيين من رئيس الحكومة ارتداء الكمامة خلال مداخلته. 

ورد العثماني على النواب قائلًا إنه “يحافظ على مسافة الأمان الضرورية، ومن ثَم لا حاجة لارتدائه الكمامة أثناء الكلام”، مبرزا أن هذا الأمر معمول به في كل البرلمانات.

ونسبت العربية للبرلمانيين استغرابهم من انتهاك رئيس الحكومة قانونًا و”خرقه” قرار الحظر الصحي، بالرّغم من أنه صدّق على قانون إجبارية ارتداء الكمامة وفرضه على المغاربة.

لكن ذلك لم يظهر في الفيديو المعروض، كما لم يصدر عن أي برلماني خلال هذه الجلسة.

وأثار الفيديو ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل، ردت في تغريداتها على فيديو قناة العربية، وأرجعت بعضها موقف القناة من العثماني إلى مواقف سياسية بحتة.

https://twitter.com/CLz2811Hjr4Xr31/status/1250177330602967050?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/lalla_ghi/status/1250182727078416384?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/_l9ayda_/status/1250176806226927623?ref_src=twsrc%5Etfw

وجاء في بعض التعليقات “لا وجود لأي جدل في المغرب حول هذا الأمر، الجدل الوحيد هنا هو خبركم الزائف الذي لا أساس له من الصحة”، وقال آخر “جدل واتهامات مرة واحدة، ما سمعنا بهذا إلا على قناتكم”.

ودافع رواد مواقع التواصل عن رئيس الحكومة، إذ ورد في تغريدة “إذا كنتم تفهمون فهذه هي الطريقة الصحيحة لإزالتها، وأضيفوا إلى معلوماتكم أن العثماني طبيب”، فيما أورد آخر “العربية تهاجم كمامة العثماني وتتناسى إجرام ابن سلمان”.

وأضاف حساب آخر “لم أر أي جدل في المغرب بسبب الكمامة، بل بالعكس هناك هاشتاغ شكرا العثماني يتصدر الترند المغربي، الشعب المغربي ليس قطيعا يساق على هواكم”.

يذكر أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قد أصاب نحو 2000 مغربي، قضى منهم جراء الإصابة 127 شخصًا، في حين تعافى 218 شخصًا حتى الآن، وعلى الصعيد العالمي تجاوز عدد المصابين حاجز المليوني إصابة، وأودى الفيروس بحياة ما يزيد عن 128 ألف شخص، في حين يقترب عدد المتعافين من الفيروس من نصف مليون متعاف، حتى الساعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي