حقوقي مصري: ما لا تعرفه عن ضابط الأمن الوطني محمد الحوفي

جنازة ضابط الأمن الوطني محمد الحوفي الذي قتل في اشتباكات الأميرية شرقي القاهرة الثلاثاء

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مع صور تشييع جنازة ضابط الأمن الوطني محمد الحوفي والذي قتل خلال اشتباكات بمنطقة الأميرية، شرقي القاهرة، مساء الثلاثاء.

وقال بعض الناشطين، إن التجمع ينذر بـ”كارثة”، بسبب التجمع الكبير دون أخد أي احتياطات لمنع انتشار عدوى فيروس كورونا، مؤكدين أن ما يحدث على أرض الواقع غريب ومستهجن، خاصة في ظل ممارسة كل النشاطات اليومية العادية، عدا “دور العبادة” التي لازالت مغلقة.

من ناحية أخرى، كشف الباحث الحقوقي المصري هيثم غنيم تفاصيل مهمة عن ضابط الأمن الوطني محمد الحوفي الذي قتل في اشتباكات الأميرية

وقال هيثم غنيم، في سلسلة تغريدات على تويتر، إن ضابط الأمن الوطني، الذي أعلنت السلطات المصرية مقتله باشتباكات أمس بين مسلحين وقوات الشرطة، هو المقدم محمد فوزي الحوفي من مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة.

وسرد غنيم العديد من المعلومات عن الضابط محمد فوزي الحوفي، وهي كالتالي:

  • التحق هذا الضابط بجهاز أمن الدولة في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك.
  • عمل الحوفي كضابط في مكتب التحرير بمحافظة البحيرة حتى قيام ثورة 25 من يناير/كانون الثاني 2011، برتبة “نقيب”.
  • كان مسؤولًا عن انتهاكات عديدة ضد المواطنين الذين اعتقلوا في فترة حكم مبارك، وإخفائهم والتحقيق معهم بشكل غير قانوني داخل مكتب التحرير.
  • بعد ثورة يناير ومطالب تفكيك جهاز أمن الدولة، تم تغيير اسم الجهاز إلى اسم “جهاز الأمن الوطني” وإعادة “محمد الحوفي” إلى العمل، ليبدأ الضباط في التدرب على تفادي ما حدث في الثورة، بقيادة مدير جديد لجهاز الأمن الوطني.

  • بعد 3 من يوليو/تموز 2013، أصبح النقيب الحوفي أحد المسؤولين عن اختطاف وتعذيب العديد من المواطنين، ليتم ترقيته في يوليو 2014 لرتبة “رائد”.
  • تولى الحوفي بعدها مسؤولية العمليات في أحد المكاتب التابعة لإدارة محافظة الجيزة بجهاز الأمن الوطني، ثم أصيب بطلق ناري عام 2016.
  • في شهر يوليو/تموز 2019 تمت ترقيته إلى رتبة “مقدم”، بالتزامن مع توليه مهام جديدة داخل جهاز الأمن الوطني.
  • لتأكيد مدى تغلغل وترابط شبكات المصالح المرتبطة بضباط الأمن الوطني “أمن الدولة” فيكفي العلم أن عم الحوفي هو أمين حزب “حماة وطن” بالبحيرة.

وأرفق غنيم بتغريداته عدة صور لتوثيق ما طرح من معلومات.

وكانت وسائل إعلام محلية وشهود عيان، قد قالت أول أمس الثلاثاء إن قوات الشرطة المصرية تبادلت إطلاق النار مع مجهولين في منطقة الأميرية، شرقي العاصمة القاهرة.

وأفاد التلفزيون المصري في خبر عاجل بمقتل جميع المسلحين خلال الاشتباكات، كما قُتل ضابط في الأمن الوطني برتبة مقدم.

وذكر التلفزيون الرسمي أن إطلاق النار توقف، وتمكنت قوات الأمن من الاقتحام، فيما لقيت جميع العناصر المسلحة مصرعها.

ووفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أمر النائب العام المصري بالتحقيق العاجل في الاشتباكات.

وتداول ناشطون مقاطع عدة تبرز تبادل إطلاق النار بين الطرفين، وكذلك تحذير قوات الأمن لسكان المنطقة لغلق النوافذ وعدم الاقتراب من موقع الاشتباكات حرصا على سلامتهم، وذلك بعد إغلاق قوات الأمن لجميع مداخل ومخارج المنطقة.

اقرأ أيضًا:  مصر: تبادل لإطلاق النار بين الشرطة ومسلحين في حي بالقاهرة (فيديوهات) 

المصدر : الجزيرة مباشر