تبرعات أم بيع.. ما حقيقة شحنة الملابس الطبية المصرية إلى بريطانيا؟

سبق أن أرسلت مصر مساعدات طبية إلى الصين وإيطاليا

شكر وزير التجارة البريطاني جريج هاندز، في حسابه على موقع تويتر، مصر بعد توريدها شحنة ملابس طبية إلى بريطانيا.

ولاقت التغريدة هجوما واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، خاصة في ظل نقص الكمامات والمستلزمات الطبية في السوق المحلي.

وتخوف بريطانيون من جودة المواد التي تم توريدها للأطباء، بينما شارك آخرون التغريدة بعبارات ممتنة لمصر.

والشحنة المصرية عبارة عن ملابس طبية واقية من مصر إلى المملكة المتحدة لمساعدة الأطباء والممرضات البريطانيين على معالجة مرضى فيروس كورونا المستجد.

وأعرب الوزير البريطاني، الإثنين، عن امتنانه لهذه الخطوة في أعقاب عدة مكالمات مع السفير البريطاني في مصر والاتصالات عبر وزارة التجارة الدولية البريطانية، لكي يتم إرسال الملابس الطبية الواقية، واختتم تغريدته قائلا: “شكرا مصر”.
وردا على سؤال من أحد المتابعين كتب هاندز: “هذه ليست مساعدات. فهذه الملابس الطبية تم تصنيعها في مصر وقد اشتريناها ونحن نعرب عن الامتنان لأن المصريين سمحوا بالتصدير في هذا الوقت”.

وقالت وسائل إعلام إن هذه الملابس صممت على نحو مقاوم لامتصاص السوائل والرزاز الذي من الممكن أن يتسبب في نقل الفيروس من المصابين إلى الأطباء، وبذلك تلبي حاجة الأطباء البريطانيين العاجلة إلى معدات الحماية الشخصية.
وسبق أن أرسلت مصر مساعدات على هيئة مستلزمات طبية، إلى الصين وإيطاليا، لمساعدتهم على مواجهة وباء كورونا المستجد، على الرغم من شكاوى الأطباء والمواطنين من تناقص احتياطي وزارة الصحة المصرية من المستلزمات الطبية الضرورية لمواجهة انتشار الفيروس.

 

https://twitter.com/dooo7nagib/status/1250006805767491584?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل