كورونا.. أمريكا تسجل أكثر من 2000 حالة وفاة وإصابات جديدة في الصين

عمال صحة ينقلون جثث متوفين من مركز طبي في حي بروكلين
عمال صحة ينقلون جثث متوفين من مركز طبي في حي بروكلين

أصبحت الولايات المتحدة أوّل دولة في العالم تتجاوز عتبة الألفَي حالة وفاة خلال يوم واحد بسبب فيروس كورونا المستجدّ، بعد تسجيلها 2108 وفيّات إضافيّة خلال 24 ساعة.

وسجّلت الولايات المتحدة في الإجمال 18,586 حالة وفاة، وبذلك تقترب إلى حدّ كبير من حصيلة الوفيّات التي سجّلتها إيطاليا (18,849 وفاة، وفق ما ذكر إحصاء لجامعة جونز هوبكنز الجمعة.
وأظهر إحصاء لرويترز أن حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تجاوز 500 ألف شخص على الرغم من وجود دلائل على أن بقاء الأمريكيين في منازلهم ساعد على الحد من حالات الإصابات الجديدة.
وحذر مسؤولون من أن من المرجح أن تبلغ حالات الوفاة ذروتها خلال هذا الأسبوع ثم تتراجع بعد ذلك.
ومع استعداد أمريكيين للاحتفال بعطلة عيد القيامة يوم الأحد، حذر أنتوني فوتشي كبير خبراء مكافحة الأمراض المعدية من أنه من السابق لأوانه تخفيف القيود المفروضة على الأمريكيين وقال “الآن ليس وقت التوقف”.

أطباء في أحد المستشفيات بإقليم ووهان الذي انتشر منه فيروس كورونا
الصين.. ارتفاع الإصابات

أعلنت الصين اليوم السبت زيادة في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في الوقت الذي تحاول فيه السلطات وقف موجة ثانية من كوفيد-19 وخاصة تلك القادمة من الخارج والتي لا تظهر عليها أعراض مع رفع القيود على السفر.
وأعلن برّ الصين الرئيسي 46 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الجمعة من بينها 42 حالة لمسافرين قادمين الخارج بزيادة عن 42 حالة قبل يوم.
وقالت لجنة الصحة الوطنية الصينية في بيان إنه تم أيضا الإبلاغ عن 34 حالة كورونا جديدة لم تظهر عليها أعراض بتراجع عن 47 حالة في اليوم السابق.
وتبلغ الآن حالات الإصابة في بر الصين الرئيسي 81953 حالة في حين ارتفع عدد حالات الوفاة ثلاث حالات إلى 3339 حالة.
وساعدت القيود العديدة التي فرضت على التنقل والعبور منذ يناير/كانون الثاني في تخفيض عدد حالات الإصابة الجديدة بشكل كبير من ذروة الوباء في فبراير/ شباط. 
ولكن صناع السياسة يخشون حدوث موجة ثانية يسببها الأشخاص الذين يدخلون البلاد من الخارج أو المرضي الذين لا تظهر عليهم أعراض، في وقت لم يعلن إقليم هوبي أي حالات جديدة لليوم السابع على التوالي.
وقد أعلن إقليم هيلونغجيانغ بشمال شرق الصين زيادة في حالات الإصابة الجديدة في الآونة الأخير بسبب الصينيين الذين دخلوا البلاد من روسيا التي شهدت زيادة في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا.
وقالت السلطات الصحية في الإقليم اليوم السبت إن الإقليم سجل 22 حالة جديدة واردة من الخارج يوم الجمعة وكلها لصينيين قادمين من روسيا وإصابة واحدة محلية في الإقليم في مدينة هاربين عاصمة الإقليم.

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (وسط) ونائبه مايك بنس (يسار) ووزير الصحة أليكس أزار
منظمة الصحة.. وترمب

من ناحية أخرى نفت منظمة الصحة العالمية، أن تكون تلقت إنذارا مبكرا من تايوان حول انتقال فيروس كورونا الجديد بين البشر وتجاهلته، بعد ظهور المرض في الصين في ديسمبر/كانون الأول.
وتتهم الولايات المتحدة منظمة الصحة العالمية بالانحياز للصين وبمساعدة هذا البلد على “إخفاء” خطورة المرض.
ولوح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب  بتعليق مساهمة بلاده الكبرى في ميزانية الوكالة التابعة للأمم المتحدة والتي  تلعب دورا محوريا في التصدي لوباء كوفيد-19.
وقال ترمب يوم الجمعة إنه سيصدر إعلانا خلال أيام بهذا الصدد.
وتشير إدارة ترمب إلى معلومات مفادها أن تايوان “أبلغت منظمة الصحة العالمية منذ ديسمبر/ كانون الأول 2019 عن احتمال انتقال فيروس كورونا بين البشر.
وقال ترمب، خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض “كما تعلمون لقد أعطيناهم تقريبا 500 مليون دولار في العام، وسوف نتحدث حول هذا الموضوع في الأسبوع المقبل”. 
وأوضح “سيكون لدينا الكثير لقوله بشأن هذا” وأضاف أنه سيقوم بالإعلان “في وقت ما من الأسبوع المقبل”.

المدير العام لمنظمة الصحة لعالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس
المنظمة تنفي 

ونفت منظمة الصحة العالمية الاتهامات الأمريكية وأكدت أنها تلقت من السلطات التايوانية في 31 ديسمبر/كانون الأول 2019 بريدا إلكترونيا يفيد عن “معلومات صحافية حول حالات التهاب رئوي لانمطي في ووهان”.
وأضافت أن “سلطات ووهان تعتقد أنه ليس فيروس سارس- متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الذي أودى بـ774 شخصا معظمهم في آسيا بين عامي 2002-2003”.
وأكدت منظمة الصحة أن “الرسالة الإلكترونية لم تتضمن أي ذكر لانتقال العدوى بين البشر” وأوضحت أنها سألت السلطات التايوانية “بأي طريقة نُقلت إليها” الشبهات بشأن انتقال العدوى بين البشر؟
وأوضحت “ليس لنا علم سوى بهذه الرسالة الإلكترونية الوحيدة التي لا تأتي إطلاقا على ذكر انتقال العدوى بين البشر” وأضافت المنظمة الدولية بأن “لم نتلق ردا”.
ودعا مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم الأربعاء إلى “عدم تسييس” وباء كوفيد-19، وسانده في موقفه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي اعتبرا أن الوقت “ليس مناسبا” لانتقاد منظمة تقف “في خط الدفاع الأول” ضد الفيروس.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة