خبز السودان.. مضاعفة السعر والوزن هل يؤديان لانفراج الأزمة؟

خبز السودان.. مضاعفة السعر والوزن هل يؤديان لانفراج الأزمة
خبز السودان.. مضاعفة السعر والوزن هل يؤديان لانفراج الأزمة

أصبح قرار زيادة حجم قطعة الخبز وسعرها واقعا مقننا في السودان يوم الجمعة بعد الاتفاق الذي أجمع عليه المعنيون بملف الخبز وقضى بإيجاد وزنين للخبز.

ورفع السودان يوم الأربعاء سعر رغيف الخبز المدعوم في العاصمة الخرطوم من جنيه إلى جنيهين بينما استحدث رغيفا جديدا أصغر حجما للبيع بالسعر القديم، في مسعى لتهدئة أصحاب المخابز الذين يشتكون من خسائرة حادة.
وقال والي الخرطوم الفريق أحمد عابدون حماد، للجزيرة مباشر، إن ضعف الأجهزة الرقابية شجّع التجار على ممارسة الجشع بكل أشكاله.
وأكد حماد، أنهم بصدد إنشاء منظومة رقابية محكمة على حركة السوق لا تستثني أحدا، ممثلة بنظام البطاقات الذي دشن في الآونة الأخيرة في شأن أزمة الوقود.
وقال إن الاجتماع الموسع الذي خرج بتوصيات زيادة زنة قطعة الخبز كان بمشاركة الجهات المعنية، منها الأمين العام لحكومة الخرطوم، والأمين الاقتصادي، وأصحاب المخابز وأعضاء من قوى الحرية والتغيير .
وأشار الوالي إلى أن الحكومة قامت بتقنين وتعميم زيادة حجم وسعر الخبز بدلا عن قيام بعض المخابز بهذه العملية بشكل غير قانوني بالاتفاق مع سكان الحي.

ترحيب بالقرار

يبدي محمد عوض جبران صاحب سلسلة مخابز جبران سعادته بقرار والي الخرطوم ونزوله عند رغبة أصحاب المخابز بقبول مقترح زيادة سعر وحجم قطعة الخبز.
وقال إن الخطوة من شأنها أن توفر 33% من غاز الطهي، إضافة لتوفير اليد العاملة والوقت، والقضاء على صفوف المنتظرين، ونوه إلى أنه صار بإمكان المواطن شراء 10 قطع خبز زنة 90 غم بدلا من 20 قطعة بزنة 45 غم بالقيمة ذاتها. 
ويتفق بدر الدين الجلال عضو لجنة إتحاد المخابز مع ما ذهب إليه جبران في شأن ترحيبهم بالقرار، ونبّه إلى ضرورة مواصلة وكلاء المخابز لمهامهم، مشددا على “محاسبة الفسدة” منهم بدلا عن إلغاء وظيفة الوكيل .

سقوط الحكومة

من جانب آخر يستنكر الصحفي والناشط السياسى رضوان إسماعيل على الشعب صمته عن رفع الدعم عن كل شئ، رغم رفضه ( الشعب ) سابقا لهذه الخطوة.
وقال إن الحكومة غيرت فقط “الاسم من رفع الدعم عن الدقيق والوقود إلى توفير “دقيق ووقود” بسعر تجاري، ومع ذلك يتوقع إسماعيل مواجهة علنية بين الشعب وحكومة أحزاب قوى الحرية والتغيير.
وقطع إسماعيل بأنها ستنتهي بسقوط الحكومة في وقت وجيز، مشيرا إلى أن الثورة التي جاءت (بقحت) في إشارة إلى قوى الحرية والتغيير إلى الحكم كان الرغيف والوقود سببين رئيسيين لها.

علاج.. لابد منه

ويفيد بشارة الماحي، بأن خطوة زيادة سعر وحجم قطعة الخبز جاءت متأخرة جدا ويعتب على الحكومة إتيانها بالمعالجات بعد أن يكتوي المواطن بنار العدم، إلا أنه يمجد الخطوة ويعتبرها”كيا ليس منه بد”.
وتعتقد شهلاء الشعراوي، بدورها أن تلاعبا طال المواطن، وتشكك في زنة قطعة الخبز ذات ال٩٠ غم ولا ترى فرقا يذكر بينها وبين تلك التي تزن ٤٠غم.
يشار إلى أن أزمة خبز طاحنة ضربت البلاد منذ أشهر نتجت عن تلاعب متعمد في حصص الدقيق وأوزان الخبز وأفرزت صفوفا أمام المخابز والأفران بحسب مراقبين.

أزمة الخبز

وبدأت طوابير طويلة تظهر أمام المخابز في الأيام القليلة الماضية، وهى ناتجة جزئيا على الأقل عن مشاكل في تأمين إمدادات من الدقيق (الطحين) المدعوم للمخابز.
تدفع الحكومة 75 % من التكاليف التي يتحملها أصحاب المخابز لإنتاج الخبز في مقابل تثبيت سعر الرغيف، لكن أصحاب المخابز يشتكون وهددوا بالإضراب بسبب تكاليف التشغيل المتزايدة وضعف الجنيه السوداني.
وقال محافظ الخرطوم،  و مع الزيادة الكبيرة في الأسعار بشكل عام وزيادة تكاليف تصنيع الخبر “شعرنا بأن من الضروري النظر بطريقة موضوعية في هذه المشكلة وضمان توافر هذه السلعة الحيوية للجميع”.
الزيادة في السعر في ولاية الخرطوم، التي تستهلك 50% من الخبز في السودان، قد تعطي ضوءا أخضر للمسؤولين لاتخاذ إجراءات مماثلة في مدن وولاية رئيسية أخرى في البلاد.
في شهر فبراير/شباط، قالت وزارة التجارة إن الحكومة ستدشن قريبا أيضا مخابز تجارية ستبيع خبزا غير مدعوم يأتي من مخزونات تجارية.
ولم يتضح إن كانت المخابز التجارية الجديدة ستخفف العبء عن ميزانية الحكومة التي تدعم أيضا أسعار الوقود ومنتجات أساسية أخرى في بلد ينتشر فيه الفقر.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة