رواية نشرت عام 1981 تنبأت بظهور فيروس كورونا.. إليكم الحقيقة

غلاف رواية "عيون الظلام" المنشورة عام 1981
غلاف رواية "عيون الظلام" المنشورة عام 1981

ادعت سلسلة من المنشورات على منصات التواصل الاجتماعي أن رواية نشرت في عام 1981 للكاتب الأمريكي دين كونتز قد تنبأت بظهور وتفشي فيروس كورونا خلال عامي 2019 و2020.

وظهر الادعاء لأول مرة في منشور على موقع فيسبوك بتاريخ 21 فبراير/ شباط الماضي.

ويتضمن المنشور صورة لغلاف الرواية إلى جانب مقطعين منها، الأول يحوي جملة تقول “في حوالي عام 2020 سوف ينتشر مرض يشبه الالتهاب الرئوي في كل أنحاء العالم”. كما يذكر المقطع أيضا أن المرض سوف يختفي ثم يظهر مرة أخرى بحلول عام 2030 ثم “يختفي تماما”.

أما المقطع الآخر فهو عبارة عن حوار بين شخصيتين من الرواية نفسها يتناقشان حول سلاح بيولوجي يدعى “ووهان-400” يطلق عليه “السلاح المثالي”، وذلك لأنه يصيب البشر فقط ولا يمكن لأي كائن حي آخر أن يكون حاملا لهذا الفيروس.

تم الاطلاع على المنشور الأصلي الذي نشر القصة المزعومة أكثر من 490 ألف مرة وتمت إعادة نشره 5000 مرة تقريبا.

غير أن موقع “سنوبس” الخاص بالتدقيق في الحقائق وصف ذكر اسم “ووهان 400” في رواية كونتز بأنها “مجرد صدفة ليس إلا”. وغالبا ما يتم استخدام فكرة الفيروس الذي سيقضي على العالم في الكتابات الخيالية.

غير أن المقطع الأول في المنشور الذي يزعم أن الرواية ذكرت انتشار مرض يشبه الالتهاب الرئوي في عام 2020 مأخوذ من كتاب آخر، هو “نهاية الأيام: توقعات وتنبؤات حول نهاية العالم” للكاتبة الراحلة سيلفيا براون. التي كانت ضيفة متكررة على البرامج الحوارية وكتبت أكثر من 40 كتابا قبل أن تتوفى عام 2013. وقد نشرت مجلة “ذي سكبتيكال إنكويرر” العلمية مقالا يفحص توقعات براون، حيث توصل إلى أن من بين 115 حالة توقع كانت نسبة دقتها صفر على أرض الواقع. وكانت براون قد أدينت أيضا بتهمة الاحتيال عام 1992.

كما أن فيروس “ووهان 400” في رواية كونتز هو سلاح بيولوجي تم تطويره بالمعمل، غير أن منظمة الصحة العالمية كانت قد قالت إن فيروس كورونا Covid-19 قد تم تطوره على الأرجح داخل أجسام حيوانات برية مثل الخفافيش.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة