كورونا.. مستشفيات ميدانية في الساحات والحدائق بأمريكا لسد العجز (فيديو)

أعلن الاتحاد الأمريكي للتنس أنه ستبدأ إقامة مستشفى مؤقت بسعة 350 أسرة في جزء من مركز بيلي جان كينغ الوطني للعبة اليوم الثلاثاء ضمن جهود احتواء انتشار فيروس كورونا في نيويورك.

ويقام المستشفى في جزء من المركز المستضيف لبطولة أمريكا المفتوحة للتنس وسط أزمة صحية ضربت العالم وقتلت الآلاف، وقال مالك المركز إن عملية بناء المستشفى ستبدأ اليوم الثلاثاء.

يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من بدء سلطات نيويورك العمل في إقامة مستشفى بسعة 68 أسرة في حديقة سنترال بارك مع تزايد أعداد المصابين والموتى في المدينة بسبب انتشار الوباء.

من ناحية أخرى تداول نشطاء على وسائل التواصل الإجتماعي مقاطع مصورة لتجهيز مستشفيات ميدانية في الساحات والحدائق العامة في مدينة نيويورك.

يأتي ذلك في إطار التزايد المستمر في حالات الإصابة بفيروس كورونا في المدينة،الذي حذر منه حاكم نيويورك.        

حاكم نيويورك حذر من تزايد أعداد مصابي كورونا (رويترز)
مستشفى عائم 

من ناحية أخرى رحبت مدينة نيويورك بوصول مستشفى عائم تابع للبحرية الأمريكية يضم 1000 سرير يوم الاثنين كبارقة أمل في معركة المدينة المستميتة مع وباء كورونا، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد وفيات الجائحة في البلاد 3 آلاف.

وتجمع الناس على جانبي نهر هدسون في نيويورك ونيوجيرزي لاستقبال السفينة (كومفرت) وهي ناقلة نفط معدلة مطلية باللون الأبيض عليها صلبان حمراء ضخمة، لدى مرورها بتمثال الحرية برفقة سفن دعم وطائرات هليكوبتر.

وقالت البحرية الأمريكية إن السفينة-كومفرت- ستعالج مرضى آخرين غير المصابين بفيروس كورونا، بمن فيهم من يحتاجون إلى جراحات أو رعاية طبية.

وقال بيل دي بلاسيو عمدة نيويورك الذي كان بين كبار الشخصيات التي تجمعت لاستقبال المستشفى العائم “إنها أجواء حرب وعلينا أن نتكاتف جميعا” وينوء كاهل مستشفيات المدينة بمرضى فيروس كورونا.

سيناريو “مروّع”

وتخطّى عدد الوفيّات الناجمة عن وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة مساء الإثنين ثلاثة آلاف، بينما ارتفع عدد الإصابات المؤكّدة بالفيروس إلى نحو 165 ألفًا.

وكشفت مشاهد مروعة من مستشفيات في نيويورك، الولاية الأكثر تضررًا وفي مناطق أخرى من البلاد أن المنظومة الصحيّة الأمريكية عاجزة عن التعامل مع الأزمة وتفتقر إلى إمدادات أساسية مثل الكمّامات والألبسة الواقية وإلى معدّات منقذة للحياة مثل أجهزة التنفس الاصطناعي.

وبعدما كان يأمل في عودة الحياة إلى طبيعتها بحلول عيد الفصح في 12 أبريل/نيسان، أعلن ترمب الأحد تمديد العمل بإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة للحد من تفشي الوباء حتى نهاية أبريل/ نيسان، راضخًا للتحذيرات التي وجّهها كبار العلماء.

وكان المستشار الرئاسي لشؤون الأوبئة أنتوني فاوتشي حذر الأحد من إمكانية أن يحصد فيروس كورونا المستجدّ أرواح ما بين مئة ومئتي ألف شخص في الولايات المتحدة، وهو سيناريو وصفه ترامب بأنه “مروّع”.
 

https://twitter.com/jameshamblin/status/1244410051760197633?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة