إعادة إغلاق مواقع سياحية في شنغهاي تخوفا من موجة ثانية من كورونا

أعادت عدة مواقع سياحية في شنغهاي إغلاق أبوابها بعد عدة أيام من إعادة فتحها في منتصف مارس/ آذار، تخوفا من موجة ثانية من انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين.

واستفادت عدة مواقع في المدينة، التي تعد العاصمة الاقتصادية للصين، من إعادة فتح أبوابها أمام الزوار في منتصف مارس/ آذار لا سيما ناطحات السحاب مثل برج شنغهاي، ثاني أطول برج في العالم والذي يبلغ طوله 632 مترا.

لكن البرج وكذلك ناطحة السحاب المجاورة “لؤلؤة الشرق” أعادا إغلاق أبوابهما أمام الزوار منذ بداية الأسبوع وكذلك فعل الاكواريوم ومتحف “مدام توسو” لتماثيل الشمع.

ولم يتم الإعلان عن أي موعد محدد لإعادة فتح المعالم.

وأغلقت هذه المواقع أبوابها في بادئ الأمر نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، حين كانت البلاد تحارب انتشار وباء كوفيد-19.

وتتخوف الصين حاليا من إصابات عبر أشخاص يدخلون البلاد، واتخذت إجراءات جذرية لوقف دخول الأجانب والحد من حركة الطيران الدولية.

وحسب الأرقام المعلنة، تراجع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في الأسابيع الماضية في الصين، الدولة التي ظهر فيها الفيروس في نهاية عام 2019.

وحسب وزارة الصحة الصينية، كانت حالات الاصابة الجديدة الـ48 التي سجلت في الساعات الـ24 الماضية كلها من أشخاص قدموا من الخارج.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة