بارقة أمل في إيطاليا رغم استمرار وفيات كورونا

توابيت لجثث ضحايا فيروس كورونا في إيطاليا
توابيت لجثث ضحايا فيروس كورونا في إيطاليا

تراجع عدد الوفيات الجديدة الناجمة عن فيروس كورونا في إيطاليا لليوم الثاني على التوالي يوم الأحد لكن لا يزال من شبه المؤكد أن تشهد البلاد تمديدا لإجراءات الاحتواء الصارمة المفروضة.

وقالت هيئة الحماية المدنية إن عدد حالات الوفاة ارتفع 756 حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصبح 10779 ، وهو أكثر من ثلث إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس على مستوى العالم.

والعدد الجديد أقل بفارق 133 عن عدد حالات الوفاة المسجلة يوم السبت ويبلغ 889، عندما تراجعت الأعداد من مستوى قياسي مرتفع سجلته السلطات يوم الجمعة ويبلغ 919.

وارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في إيطاليا يوم الأحد إلى 97689 من 92472 حالة، مسجلا أقل زيادة يومية في عدد حالات الإصابة الجديدة منذ يوم الأربعاء.

لكن بالرغم من آمال المسؤولين الإيطاليين في أن يستمر الاتجاه النزولي للحالات، يبدو من المرجح أن يتم تمديد القيود المفروضة على جميع الأنشطة عدا الضرورية منها، والمفترض أن تنقضي يوم الجمعة، بشكل رسمي قريبا.

وقال وزير الشؤون الإقليمية فرانشيسكو بوتشا لقناة سكاي تي جي 24 “حتما.. سيتم تمديد الإجراءات المقرر أن تنقضي في الثالث من أبريل”.

وأضاف أن التوقيت سيحدده رئيس الوزراء جوزيبي كونتي والحكومة بناء على بيانات القطاع الطبي والعلمي.

وتابع قائلا “أعتقد أنه سيكون من غير الملائم وغير المسؤول الحديث عن إعادة فتح (المدارس ومواقع الإنتاج)”.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن التمديد قد يكون لمدة أسبوعين آخرين حتى 18 أبريل نيسان تقريبا.

وقال وزير الرياضة يوم الأحد إنه سيقترح حظر جميع الفعاليات الرياضية، بما يشمل مباريات كرة القدم، طوال شهر أبريل نيسان.

وحث وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا المواطنين على استمرار توخي الحيطة والحذر.

وقال لصحيفة كورييري ديلا سييرا في مقابلة نشرت يوم الأحد إن التخلي عن الحذر يعني “محو كل الجهود التي بُذلت حتى الآن في الاحتواء”. ومضى يقول “تضحيات الأسابيع الماضية كانت جسيمة”.

وتراجع عدد الوفيات اليومي في إقليم لومبارديا الأكثر تضررا في البلاد بشكل حاد عن حصيلة يوم السبت.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة