يائسا من كورونا.. انتحار وزير مالية ألماني وتحذير من فقدان الأمل

انتحر وزير المالية بولاية هيسين الألمانية، توماس شيفر، صباح اليوم الأحد
انتحر وزير المالية بولاية هيسين الألمانية، توماس شيفر، صباح اليوم الأحد

عثر مواطنون ألمان، الأحد، على جثة وزير المالية بولاية هيسين توماس شيفر في محطة القطارات الرئيسية بمدينة فيسبادن، عاصمة الولاية.

وأعلن محققون ألمان، الأحد، انتحار توماس شيفر وأكد الادعاء العام ورئاسة الشرطة أن ملابسات الوفاة، تشير إلى انتحار وفق المحققين، حسبما نقلت إذاعة “دويتشه فيله” الألمانية.

وقال حاكم الولاية فولكر بوفييه إن شيفر أصيب بحالة من اليأس من إيجاد حل لجائحة كورونا في الولاية.

وأضاف في تصريحات صحفية، نقلتها وكالة “أسوشيتيد برس” أنّ الوفاة “مرتبطة بأزمة فيروس كورونا”، كما أشار أن شيفر كان قلقا بشأن ما إذا كان من الممكن النجاح في تحقيق التطلعات الكبيرة للسكان، لاسيما المتعلقة بالمساعدة المالية.

وتابع بوفييه: “أعتقد أن هذه المخاوف سيطرت عليه”، حسب المصدر ذاته.

وينتمي شيفر إلى الحزب الديمقراطي المسيحي، ويعد أحد أبرز النشطاء السياسيين في ولاية هيسين خلال العقديين الماضيين، وظل وزيرا لمالية هيسين مدة 10 سنوات، وكان واحدًا من ذوي الخبرة المالية.

وذكرت تقارير محلية أن شيفر كان نشيطًا في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، خلال الفترة الأخيرة. 

توماس شيفر خلال بعض الاجتماعات (مواقع التواصل)

يذكر أن شيفر قد اعتذر، في 25 من مارس/ آذار الجاري، عن عدم ظهوره بشكل منتظم على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أزمة فيروس كورونا، والتي تعصف بالبلاد منذ مطلع العام الحالي، وتعهد شيفر بتخصيص مساعدات للشركات الصغيرة لمواجهة الأزمة بقيمة مليار يورو.

وقال رئيس حكومة ولاية هيسين فولكر بوفير إن قيادات الولاية استقبلوا النبأ بحزن وصدمة شديدتين، مضيفا “لا نستطيع تصديق ما حدث، مات شيفر بصورة مفاجئة وغير متوقعة، نتقدم بخالص العزاء لعائلته”.

كما أعرب رئيس البرلمان في ولاية هيسين بوريس راين عن حزنه لوفاة شيفر، وقال إنه لا يعلم كيف ستستمر الحياة السياسية بعد رحيله المفاجئ.

وقالت رئيسة الحزب الديمقراطي المسيحي أنغريت كارينباور  إن خبر انتحار شيفر خلّف صدمة كبيرة داخل الحزب، وقالت في بيان مقتضب “لقد صُدمنا جميعا بخبر موت شيفر المفاجئ”، مضيفة “كان الخبر ضربة موجعة لنا جميعًا، جعلتنا في حالة حزن وذهول”.

في السياق، حذرت الجمعية الألمانية للطب النفسي والأمراض العصبية من إمكانية زيادة معدلات الانتحار في ألمانيا إلى أكثر من 30 في المئة، إذا استمرت العزلة الاجتماعية التي يعيشها الناس هذه الآونة، إذ تعد عامل ضغط رئيسي يمكن أن يفاقم الإضرابات النفسية لدى الأفراد.

ودعا رئيس الكنيسة الإنجيلية في الولاية فولكر يونغ إلى الصبر والتضامن الاجتماعي وعدم فقدان الأمل في مواجهة فيروس كورونا، وانتشار أخبار الموت، وشعور الناس “بوطأة تهديد الحياة وهشاشتها” داعيا إلى التحلي بالشجاعة.

واجتاح فيروس كورونا المستجد دول العالم، حيث أصاب 683 ألفًا و694 شخصًا، فضلًا عن وفاة 32 ألفًا و155 نفسًا، مع تعافي 164 ألفًا و396 آخرين.

وفي ألمانيا، أصيب 58 ألفًا و247 شخصًا، وتوفيت 455 نفسًا، في حين تعافى 8 آلاف و480 آخرين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة