قطر ترحب بعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم وترفض تسييس أزمتهم

العاصمة القطرية الدوحة
العاصمة القطرية الدوحة

رحبت دولة قطر، الأحد، بعودة عدد من المواطنين البحرينيين الذين قدموا إلى الدوحة من إيران، إلى بلدهم.

وقال بيان لمكتب الاتصال الحكومي في قطر إن الدوحة “ترحب بقرار مملكة البحرين إجلاء المواطنين البحرينيين الذين عبروا إلى الدوحة من إيران”.

وأضاف البيان أن قطر كانت تتمنى “لو أن مملكة البحرين قبلت عرض دولة قطر بنقل مواطنيها إلى مملكة البحرين على متن الطائرة الخاصة التي كانت مجهزة لنقلهم بدل إطالة أمد انتظار الأشقاء البحرينيين”.

وأكد بيان مكتب الاتصال الحكومي استعداد دولة قطر الدائم “للقيام بدورها الإنساني في ظل هذه الأزمة العالمية”، معربا عن الأسف “من كيل مملكة البحرين الاتهامات الباطلة، وتسييس الوضع الإنساني لمواطنيها”.

وأشار البيان إلى أن هذه الخطوة تبقى “خطوة في الاتجاه الصحيح، إذ إن هذا ما طالبت به دولة قطر خلال تواصلها مع الجهات المعنية في مملكة البحرين”.

وأوضح بيان مكتب الاتصال الحكومي أنه “حرصاً على سلامة الأشقاء البحرينيين، فإن وزارة الصحة العامة في دولة قطر ستتواصل مع نظيرتها في مملكة البحرين، لإبلاغها بنتائج الفحوصات التي أجريت، مع تمنياتنا لهم بدوام الصحة والسلامة”.

وأعلنت وزارة الصحة البحرينية وصول المواطنين العالقين في العاصمة القطرية الدوحة، بعد قدومهم من إيران ضمن خطة الإجلاء على متن طائرة مؤجرة حسب الإجراءات الاحترازية.

وقال المتخصص في تحليل حركة الملاحة الجوية أليكس ماتشيراس إن حكومة البحرين أرسلت طائرة قديمة من إيران إلى الدوحة لنقل مواطنيها إلى المنامة بدلا من استخدام طائرة خاصة.

وكانت دولة قطر قد قالت، السبت، إنها استقبلت 31 بحرينيا قدموا إليها من إيران، بعد رفض المنامة عودتهم إلى بلدهم.

وقال مكتب الاتصال الحكومي في قطر إنه “في 27 من مارس/آذار 2020، وصل 31 مواطنا بحرينيا إلى مطار حمد الدولي على متن رحلة الخطوط الجوية القطرية القادمة من إيران”.

وبما إن مملكة البحرين لا تسمح بعبور الطائرات التجارية القطرية، تواصل مسؤولون قطريون مع نظرائهم في البحرين للاستفسار عن الطريقة المثلى لعودة الأشقاء البحرينيين إلى وطنهم آمنين.

وأضاف البيان “عرضت دولة قطر على الحكومة البحرينية أن يغادر الأشقاء إلى وطنهم على متن طائرة خاصة، من دون أن تتحمل مملكة البحرين أو الأفراد المعنيون تكاليف الرحلة، ولكن السلطات البحرينية رفضت هذا الخيار”.

وتابع البيان: “وبما أن صحة وسلامة الجميع في قطر وحول العالم هي أولوية قصوى في هذه الأوضاع الصعبة، قامت وزارة الصحة العامة في دولة قطر بإجراء فحص كورونا (كوفيد_19) المستجد للأشقاء البحرينيين القادمين من إيران، وإدخالهم أحد الفنادق المخصصة للحجر الصحي لمدة أسبوعين، على أن تتحمل دولة قطر تكلفة إقامتهم وعلاجهم”.

وأعربت قطر عن أملها في أن تستقبل البحرين مواطنيها بعد انتهاء فترة العزل الصحي لهم في قطر، مضيفة في الوقت نفسه استعدادها لاستضافتهم لمدة أطول وتوفير العناية اللازمة لهم.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر حصارا جائرا على قطر منذ 5 من يونيو/حزيران 2017، وقطعت الدول الأربع مع الدوحة كل العلاقات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية وأغلقت أمامها المجال الجوي والبري والبحري.

المصدر : الجزيرة + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة