2314 وفاة في فرنسا بعد تسجيل 319 وفاة جديدة بسبب كورونا

سجلت فرنسا 319 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، مما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 2314 منذ بدء الجائحة.

وتقتصر الأرقام المعلنة على المرضى المتوفين في المستشفيات، إذ يتعذّر في الوقت الراهن تحديد الرقم الفعلي للوفيات.

ووفق الأرقام التي نشرت على الموقع الإلكتروني للحكومة الفرنسية ارتفعت حصيلة الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في فرنسا إلى أكثر من  37 ألف وخمسمئة مصاب، يتلقى 17 ألفا و600 منهم العلاج في المستشفيات، وبينهم أكثر من 4 آلاف ومئتين في العناية المركزة.

وأعدّت السلطات في نهاية الأسبوع منظومة مراقبة جديدة ستمكنها اعتبارا من الأسبوع المقبل من إعطاء أرقام الوفيات في دور إيواء المسنين.

وفرضت السلطات الفرنسية عزلا تاما لمدة أسبوعين للحد من تفشي الفيروس دخل حيز التنفيذ في 17 مارس/ آذار ومدّدته حتى 15 أبريل/ نيسان المقبل.

وأعلن وزير الصحة الفرنسي اوليفييه فيران أن بلاده طلبت من الصين تزويدها بأكثر من “مليار” كمامة واقية لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الوزير أنّ فرنسا تنتج أسبوعيا ثمانية ملايين كمامة، ولكنها بحاجة إلى 40 مليون كمامة أسبوعيا، مشيرا إلى أن المخزون لن يكفي.

ودعا رئيس الوزراء إدوار فيليب الشركات الفرنسية لإيجاد “طريقة أخرى للتعامل مع حجم الطلب الكبير ومحاولة تصنيع منتجات جديدة وابتكارها على صعيد الأقمشة والورق من أجل صناعة كمامات جديدة تلائم استعمالات معينة”.

وأشار فيليب الى أن هذه الكمامات لن تكون مخصصة للاستعمال الطبي بل لاستخدامها من قبل أشخاص عاديين يريدون حماية أنفسهم.

وقال رئيس الوزراء إن 24 شركة فرنسية “حددت أنواع الكمامات التي تريد تصنيعها، وهي قادرة على إنتاج نحو نصف مليون كمامة يوميا في الأيام المقبلة، ونحو مليون كمامة يوميا في أبريل/ نيسان، بعضها يمكن استعماله أكثر من مرة ويمكن غسلها خمس مرات على الأقل”.

في هذه الأثناء تسارعت وتيرة نقل الجيش الألماني لفرنسيين مصابين بفيروس كورونا المستجد وحالتهم الصحية حرجة إلى ألمانيا لتلقي العلاج.

وتم نقل ستة مصابين فرنسيين سيتم نقلهم من ستراسبورغ بواسطة مروحية إلى إحدى مستشفيات العاصمة الألمانية برلين.

كما أجلت مروحية عسكرية السبت مصابَين بفيروس كورونا بحال صحية حرجة تم نقلهم إلى ألمانيا من ميتس.

وتم نقل المصابَين إلى مستشفى في إيسن في غرب ألمانيا.

واستقبلت عدة مدن ألمانية في الأسابيع الأخيرة مصابين فرنسيين وإيطاليين للعلاج. وتم نقل المصابين بواسطة سيارات إسعاف ومروحيات طبية وعسكرية مجهزة.

وبالإضافة إلى ألمانيا يتم نقل المصابين الفرنسيين جوا وبرا إلى سويسرا ولوكسمبورغ.

ووجهت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي عبر تويتر وفيسبوك شكرا “عميقا لأصدقائنا الألمان لدعمهم وتضامنهم”.

وتولى الجيش الفرنسي نقل مصابين جوا من مناطق فرنسية موبوءة إلى مناطق أخرى أقل تأثرا بالجائحة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة