ألمانيا تستقبل مصابين بفيروس كورونا من فرنسا وإيطاليا

طاقم الطائرة الألمانية يغادرها بعد نقل مرضى كورونا من إيطاليا
طاقم الطائرة الألمانية يغادرها بعد نقل مرضى كورونا من إيطاليا

قالت وسائل إعلام ألمانية وفرنسية إنه تم نقل مرضى مصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من فرنسا وإيطاليا إلى مستشفيات ألمانية.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أنه تم نقل مريضين على متن مروحية من مدينة ميتز بشرق البلاد إلى ألمانيا.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء عن عملية عسكرية في مختلف أنحاء البلاد لمساعدة المستشفيات والأجهزة الحكومية للتعامل مع الجائحة.

وتم استخدام الطائرات العسكرية والسفن الحربية وقطار تم تجهيزه حديثا بأجهزة الرعاية المركزة لنقل المرضى من المناطق الأكثر تضررا إلى المستشفيات التي لديها المزيد من القدرة الاستيعابية في أماكن أخرى.

وسجلت فرنسا 32964 حالة إصابة بفيروس كورونا، بينهم 1995 حالة وفاة.

وقبل أيام، كشف أطباء عن أوضاع قاسية في منطقة الألزاس على الحدود بين فرنسا وألمانيا.

وتم إبلاغ طاقم مستشفى جامعي في ستراسبورغ بالعمل حتى إذا كانوا مصابين بالفيروس، فيما قال تقرير للمعهد الألماني لطب الطوارئ والكوارث في مدينة توبنغن في تقرير لحكومة ولاية بادن فورتنبرغ التي تتاخم الألزاس إنه لم يعد بالإمكان وضع مصابين ممن تجاوزوا الثمانين على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وذكر التقرير أنه بدلا من ذلك يتم منح المرضى المسنين “أقراصا مخدرة ومنومة”.

وبعد زيارتهم للمستشفى الجامعي بستراسبورغ الإثنين الماضي، حذر متخصصون ألمان في طب الأزمات من “تهديد ملموس” يفرضه الوضع المتفاقم.

ودعا الأطباء السلطات الألمانية إلى اتخاذ استعدادات في ظل “حالة تأهب قصوى” حال وصول التفشي بنسب مماثلة عبر الحدود.

ووفقا للتقرير، يتم نقل مريض يحتاج إلى جهاز تنفس اصطناعي إلى مستشفى ستراسبورغ كل ساعة.

وحسب التقرير هناك حاليا 90 سريرا مجهزا بالمعدات الضرورية.

كما نقلت طائرة طبية تابعة لسلاح الطيران الألماني ستة مرضى في حالة خطيرة من مدينة بيرغامو بشمال إيطاليا إلى كولون قبل إرسالهم مستشفيات مختلفة في ألمانيا لتلقي العلاج.

وأعلنت حكومة ولاية برلين الأربعاء الماضي أنها ستحذو حذو ولايات أخرى وستستقبل حالات حرجة لمرضى كورونا خاصة من إيطاليا، التي تعد أكثر الدول الأوربية تضررا من جائحة كورونا.

المصدر : الألمانية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة