بدء حظر التجول في الأردن وإجراءات مشددة في دول عربية لمواجهة كورونا

الأردن يعلن حظر تجول على مستوى المملكة

انطلقت صافرات الإنذار في الأردن اليوم السبت إيذانا ببدء حظر تجول على مستوى المملكة للحد من حركة السكان البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة في إطار المساعي لمنع انتشار فيروس كورونا.

وقال الجيش الأردني، إن كل من ينتهك الحظر الذي يقصر الانتقال على العاملين بخدمات الطوارئ والخدمات الضرورية سيتعرض للسجن لمدة تصل إلى عام.
وقال بسام التلهوني وزير العدل لقناة المملكة الإخبارية “الأمر جاء من أجل المصلحة العليا للوطن.. المخالفة لذلك تعني العقاب والذي يصل إلى السجن لمدة سنة”.
ويسري حظر التجول حتى إشعار آخر ويشمل نشر آلاف الجنود داخل المدن وعلى الطرق الرئيسية، وقال شهود إن سيارات شرطة مدرعة تجوب شوارع المدن الرئيسية وتناشد الناس الامتثال لتحذيرات الخروج.
وأغلق الأردن حدوده البحرية والبرية مع سوريا والعراق ومصر وإسرائيل وأوقف كافة رحلات الطيران المغادرة والوافدة منذ يوم الثلاثاء.
وسن العاهل الأردني عبد الله مرسوم طوارئ يمنح الحكومة سلطات واسعة لفرض حظر التجول وغيره من الإجراءات التي تقيد حريات مدنية وسياسية.
وأعلن وزير الصحة سعد جابر أمس الجمعة أن الأردن سجل 85 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بعد اكتشاف 15 حالة جديدة، فيما حذر مسؤولون من أن العدد قد يرتفع.
وجاء حظر التجول بعدما انتقد مسؤولون وجود الكثيرين في الشوارع على الرغم من مناشدات بالبقاء في المنازل ومنع التجمعات العامة والصلاة في المساجد ووقف العمل في المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة.
واتخذت السلطات النقدية في الأردن عدة قرارات في الأيام الماضية شملت إرجاء سداد أقساط الدين وخفض أسعار الفائدة وضخ سيولة للحد من الضرر الاقتصادي الناتج عن الأزمة.

أحد الشوارع في الدار البيضاء ويبدو خاليا-20 مارس
طوارئ صحية

بدأ مساء الجمعة سريان حال الطوارئ الصحية في المغرب أملا بمحاصرة تفشي فيروس كورونا عبر تقييد الحركة في الشوارع إلى أجل غير مسمى، فيما بدأت قوات الأمن حث المواطنين على العودة إلى بيوتهم.
وبدت أزقة العاصمة الرباط خالية مع دخول حال الطوارئ الصحية حيز التنفيذ إلا من عدد قليل من المارة تستوقفهم دوريات لقوات الأمن للتحقق مما إذا كان لديهم سبب مقبول للتنقل، أو تحثهم على العودة فورا لبيوتهم.
وقررت السلطات المغربية فرض حالة الطوارئ الصحية “كوسيلة لا بد منها” لإبقاء فيروس كورونا “تحت السيطرة” بحسب ما أفاد بيان لوزارة الداخلية.
وجاء ذلك بعد سلسلة من الإجراءات الاحترازية المتسارعة في الأيام الأخيرة شملت تعليق كافة الرحلات الدولية للمسافرين وإنشاء صندوق خاص لمواجهة الأزمة الصحية وتداعياتها الاقتصادية.
ورغم أن الوباء ما زال محدود التفشي نسبيا في المغرب، إلا أن وزير الصحة خالد آيت الطالب أكد هذا الأسبوع “أن الأيام المقبلة جدّ حاسمة، بعد تسجيل حالات انتقال عدوى محليا” بينما كانت الحالات الأولى وافدة من الخارج.
وبلغ عدد الإصابات بالفيروس مساء الجمعة 77، توفي ثلاثة منهم وشفي اثنان، في حين بدأت السلطات الجمعة بتوزيع تصاريح يسمح بموجبها للمواطنين بمغادرة بيوتهم لأغراض محددة تشمل التنقل للعمل أو الاستشفاء.
وتسببت تداعيات الأزمة الصحية بأزمة اقتصادية يحاول المغرب مواجهتها بتمكين الشركات من تأجيل أو تعليق تسديد الضرائب ومساهمات التغطية الاجتماعية للعاملين لديها، وكذلك تمكين المواطنين في حالات معينة من تعليق تسديد القروض المستحقة للمصارف.

إجراءات احترازية 

من ناحية أخرى أعلنت 4 دول عربية، الجمعة، اتخاذ إجراءات وتدابير احترازية جديدة في إطار التعامل مع فيروس كورونا المستجد.
وعلقت سلطنة عمان كافة رحلاتها الجوية المجدولة مع الهند، اعتبارا من الأحد وحتى 28 مارس/ آذار الجاري، على أن تتم موافاة المسافرين بأي تحديثات قد تطرأ لاحقا، وفق وكالة الأنباء الرسمية.
وحتى مساء الجمعة، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في سلطنة عمان، 48 حالة.

تونس

وفي تونس، أعلن الرئيس قيس سعيد، فرض حجر صحي كامل على البلاد، وعزل المدن عن بعضها، ووقف التنقل بينها إلا في الحالات القصوى جدا. 
وأوضح سعيد، في خطاب بثه التلفزيون الرسمي عقب اجتماع مجلس الأمن القومي،أنه سيتم كذلك غلق المناطق الصناعية الكبرى، حيث يوجد عدد مكثف من العاملين.
وارتفع في تونس عدد الإصابات بكورونا إلى 54، عقب تسجيل 15 حالة جديدة.

أحد الشوارع في تونس بعد قرار حظر التجول
مصر

وفي مصر، ذكرت صحيفة (المصري اليوم) أن وزارة السياحة والآثار وغرفة المنشآت الفندقية، قررت غلق كافة المطاعم والنوادي الليلية والصحية وحمامات السباحة الموجودة بجميع الفنادق أمام الزائرين من خارج الفندق.
ولفتت إلى أن القرار يأتي في إطار قرار مجلس الوزراء غلق المطاعم والمقاهي والكافتيريات والكافيهات والكازينوهات والملاهي والنوادي الليلية والمراكز التجارية من الساعة 19:00 إلى 6:00 وذلك حتى 31 مارس الجاري.
وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع إصابات كورونا في البلاد إلى 256، بينهم 7 وفيات.

مطار القاهرة الدولي -19 مارس
السودان

وفي السودان، أعلنت الشرطة حظر التجمعات بولاية الخرطوم، بعد إعلان حالة الطوارئ الصحية لمواجهة فيروس كورونا، وذلك بحسب بيان للشرطة.
كما أصدرت لجنه أمن ولاية الخرطوم قرارا بحظر التجمعات بغض النظر عن أهدافها أو جهاتها أو منظميها، كما قررت ولاية الخرطوم الجمعة، منع وحظر وإلغاء كافة التجمعات الجماهيرية وتشمل المواكب والمسيرات والاحتفالات الدينية وكافة المناسبات الجماهيرية، وذلك بحسب بيان صادر عن إعلام حكومة الولاية.
وقررت الولاية إغلاق صالات الأفراح ودور وصالات الرياضة وأندية المشاهدة وأماكن تعاطي الشيشة، وذلك في إطار التحوطات لمواجهة وباء كورونا.
وسجل السودان أمس الجمعة ثاني إصابة بفيروس كورونا، بعد أسبوع من إعلانه اكتشاف أول حالة إصابة بالبلاد ووفاة المصاب.
وقال وزير الصحة السوداني أكرم علي التوم، في تصريحات صحفية، إنه تم اكتشاف إصابة جديدة بفيروس كورونا الجمعة تعتبر الثانية في السودان، وهي لأجنبي- لم يحدد جنسيته- أربعيني، قدم للبلاد الأسبوع الماضي.
وأشار إلى أن المصاب، بحالة جيدة وتم عزله مع أسرته، وأوضح أنه تم إبلاغ المنظمة الدولية التي يعمل بها لاتخاذ الإجراءات الصحية مع المخالطين معه وأخذ التدابير اللازمة.
وفي 13 مارس/آذار، أعلن السودان عن أول إصابة بالفيروس لخمسيني عائد من الإمارات، توفي في 12 مارس/آذار عقب إصابته.

المصدر : وكالات