إيطاليا.. تعزيز إجراءات الإغلاق التام وحملة تبرعات للنظام الصحي

ارتفع عدد حالات الوفاة جراء فيروس كورونا في إيطاليا مساء الجمعة، إلى 4032 حالة

عززت الحكومة الإيطالية إجراءات الإغلاق التام لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بالمزيد من القيود على تنقلات الأشخاص.

وفي هذا الإطار أمرت وزارة الصحة الإيطالية، الجمعة، بإغلاق كل الحدائق والساحات الرياضية وحظر الأنشطة الترفيهية الخارجية، فيما سمحت بالتمرينات البدنية الفردية ولكن بالقرب من المنزل.

وقالت الوزارة إنه تم أيضا إغلاق الحانات والمطاعم بمحطات القطارات والبنزين، وحظر الانتقال إلى منازل ثانية خلال عطلات نهاية الأسبوع.

بدوره قال وزير الصحة روبرتو سبيرنزا في بيان “يجب أن نبذل حتى المزيد من أجل الحد من العدوى.. وضمان تحقيق تباعد اجتماعي فعال هو المهم”.

أعلى نسبة وفاة

وارتفع عدد حالات الوفاة جراء فيروس كورونا في إيطاليا مساء الجمعة، إلى 4032 حالة إثر تسجيل 627 وفاة جديدة.

وبذلك تكون إيطاليا قد سجلت أعلى نسبة وفاة جراء كورونا في العالم، منذ 21 فبراير/ شباط الذي تفجرت فيه أزمة الفيروس بالبلاد.

وبلغ عدد المتعافين من الفيروس، 5 آلاف و129، بعد تعافي 689 شخصا.

حملة تبرعات لدعم النظام الصحي

وبدأت أندية كرة القدم واللاعبون والجمهور في إيطاليا العمل على جمع الملايين لدعم النظام الصحي المنهك في البلاد في ظل تفشي كورونا.

وقدم نادي روما 8 آلاف زوج من القفازات الطبية وألفي زجاجة من سائل تعقيم الأيدي إلى كنائس في العاصمة ليتم توزيعها على المناطق الأكثر احتياجا لها.

وقدم نادي إنتر ميلان 300 ألف قناع إلى وزارة الصحة، فيما قدم لاعبو الفريق الأول والطاقم الفني في إنتر ميلان 500 ألف يورو في حين جمعت حملات تبرع جماهيرية نظمتها أندية روما وميلان ويوفنتوس وفيورنتينا 420 ألف يورو على الأقل من كل حملة.

ونظم لاتسيو حملة تحث المواطنين على التبرع بالدم.

تبرعات فردية

وعلى المستوى الفردي قدم المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب ميلان 100 ألف يورو في مستهل حملة أطلقها جمعت حتى الآن أكثر من 250 ألف يورو.

وقدم لاعب منتخب إيطاليا السابق فرانشيسكو توتي معدات طبية تستخدم في مراقبة المؤشرات الحيوية إلى مستشفى في العاصمة روما.

وجاءت أكبر التبرعات من اثنين من أكبر الأسماء في البلاد، حيث قدم رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني رئيس نادي ميلان السابق 10 ملايين يورو إلى منطقة لومبارديا يوم الثلاثاء للمساعدة في إنشاء وحدة للعناية المركزة تضم 400 سرير.

وقدمت أسرة أنييلي مالكة يوفنتوس ومجموعة فيات كرايسلر للسيارات مبلغا مماثلا للسلطات الصحية في البلاد.

بدوره تبرع البلجيكي روميلو لوكاكو هداف إنترميلان، بمبلغ 100 ألف يورو لإحدى المستشفيات في مدينة ميلانو، وذلك بحسب ما قاله في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي بموقع تويتر الجمعة.

المصدر : الأناضول