لحظة بلحظة: تطورات فيروس كورونا في العالم 15 من مارس/آذار

إلغاء العديد من الرحلات الجوية حول العالم لاحتواء انتشار فيروس كورونا

يواصل وباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” العالمي تسجيل وفيات وإصابات حول العالم وتداعيات كبرى.

فيما يأتي آخر التطورات في العالم:

سجلت أكثر من 169,126 إصابة و6,492 وفاة بالفيروس في 156 بلدا.

ما الجديد

أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 16 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس كورونا المستجد، مساء الأحد، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، باستثناء حالة مصرية عائدة من إيطاليا، حيث تم اكتشافهم ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، موضحة أن الحالات المكتشفة اليوم من ضمنهم 8 مصريين و8 حالات لأجانب من جنسيات مختلفة.

وكشف الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي للوزارة عن إجمالي عدد المصابين، الذين تم تسجيلهم في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد، هو 126 حالة من ضمنهم 26 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، وحالتين وفاة فقط “حالة السيدة المصرية التي توفيت الخميس الموافق 12 مارس/ آذار، والأخرى للألماني الذي توفي الأحد الموافق 8 مارس”.

وأعلنت السلطات الباكستانية 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا، لأشخاص عادوا من إيران والسعودية.

جاء ذلك في بيان نشرته وزارة الصحة في إقليم السند جنوبي البلاد، الأحد. وأشارت الوزارة إلى ارتفاع عدد الإصابات إلى 51 في عموم البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، مساء الأحد، تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” ليرتفع العدد إلى 118.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الحالات الجديدة تضم 3 لمقيمين من الجنسيات الفلبينية والإندونيسية والإسبانية، و5 لمواطنين كانوا مخالطين لحالات سابقة، و7 حالات لمواطنين قادمين من إسبانيا وبريطانيا وإيران والعراق ومصر وسويسرا.

وأشارت أن “العدد الإجمالي للإصابات وصل 118، تعافت منه 3 حالات، مع وجود باقي المصابين في العزل الصحي”.

وفي وقت سابق الأحد، قررت السعودية اتخاذ تدابير جديدة لمواجهة كورونا، تشمل إغلاق الأسواق والمجمعات التجارية باستثناء محلات السوبر ماركت والصيدليات، بحسب إعلام رسمي.

وأعلنت السلطات الإيطالية ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى 1809 إثر تسجيل 368 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

جاء ذلك على لسان مدير عام الدفاع المدني المدير العام للدفاع المدني أنجيلو بوريلي، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة روما، الأحد.

وقال بوريلي إن عدد الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 20 ألفا و603، وإن العدد يصل إلى 24 ألفا و747 عند إضافة الوفيات والمتعافين.

وأشار المسؤول الإيطالي إلى أن عدد الوفيات اليوم فقط 368، ليصل الرقم إلى 1809 أشخاص.

كما أعلن بوريلي أن عدد الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس بلغ اليوم 369 ليصل إلى 2335 في عموم البلاد.

ويعد، الأحد، الأعلى في عدد الوفيات بكورونا في إيطاليا منذ 21 فبراير/ شباط الماضي.

وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية، الأحد، ارتفاع الوفيات بسبب فيروس كورونا، إلى 59، بعد وفاة 10 حالات جديدة.

وتصدرت العاصمة واشنطن، المقاطعات، التي شهدت أكبر عدد من الوفيات، فيما وصلت حالات الإصابة فيها إلى 607.

وتسبب الفيروس بحالة من الذعر بين السكان الذين هرعوا إلى المحلات التجارية لشراء احتياجاتهم من المواد الغذائية والمستلزمات الأساسية.

وفي أعقاب فرض الإدارة الأمريكية قيودا على رحلات الطيران الدولية، انتشرت إشاعات حول احتمال اتخاذ قرار مشابه على صعيد الخطوط الداخلية أيضاً، ما أدى إلى ازدحام المطارات. ومن المتوقع أن تتواصل حالة الازدحام في المطارات الأمريكية خلال الأسبوع المقبل أيضاً.

كما ارتفعت أعداد مصابي فيروس كورونا، مساء الأحد، في قطر والإمارات وسلطنة عمان والأردن وتونس، حسب إعلانات رسمية.

في قطر، قالت وزارة الصحة في بيان، إن هناك “64 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 401”.

فيما قالت وزارة الصحة الإماراتية في بيان إنه تم رصد 12 إصابة جديدة بالفيروس ليبلغ عدد الحالات التي تم تشخيصها 98 حالة.

فيما أعلنت وزارة صحة سلطنة عمان، في بيان، تسجيل إصابة جديدة بالفيروس أيضا، لمواطنة مرتبطة بالسفر إلى إيطاليا وتخضع للعزل المنزلي. وأضافت: “يرتفع العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة إلى 22 حالة، 18 منها مرتبطة بالسفر إلى إيران وحالتان مرتبطتان بالسفر إلى إيطاليا ويجري التقصي الوبائي عن حالتين”.

كما أعلن الأردن، الأحد، 4 إصابات جديدة، لترتفع عدد الحالات إلى 10، عقب حالة وحيدة تم الإعلان عن شفائها.

جاء ذلك وفق تصريحات متلفزة لوزير الصحة الأردني سعد جابر، والذي أعلن أيضاً عن هروب مصاب أردني قبل إدخاله إلى العزل الصحي

وأعلن الأردن في وقت سابق الأحد، تسجيل 6 حالات جديدة للفيروس، لـ 4 سياح فرنسيين ومواطنيين اثنين.

وفي تونس، أعلنت نصاف بن علية مديرة الأمراض الجديدة والمستجدة بوزارة الصحة، ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 20، بعد تسجيل إصابتين جديدتين.

وأعلنت روسيا، الأحد، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا” إلى 63 عقب تسجيل 4 إصابات جديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وذكر بيان صادر عن المركز الروسي لمكافحة عدوى فيروس كورونا والوقاية منه، أن الإصابات المذكورة سجلت لأشخاص زاروا إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وسويسرا.

من جهة أخرى، أعلنت شركة الخطوط الحديدية الروسية تعليق الرحلات مع أوكرانيا ومولدوفا ولاتفيا اعتبارا من الثلاثاء.

فيما أعلنت وزيرة الصحة والعمل والحماية الاجتماعية المولدوفية، فيوريكا دومبرافيانو، في مؤتمر صحفي، تسجيل 11 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع العدد الكلي إلى 23.

بدوره، قال رئيس وزراء مولدوفا إيون كيكو إن بلاده قررت إغلاق مؤقت لجميع المعابر البرية وتعليق جميع الرحلات الجوية اعتبارا من الثلاثاء.

من جهتها، أعلنت كازاخستان تسجيل إصابة جديدة بكورونا ليرتفع العدد إلى 33.

وأعلنت السلطات الألمانية، الأحد، إغلاق حدودها مع كل من فرنسا والنمسا وسويسرا اعتبارا من، الإثنين، على خلفية تفشي فيروس كورونا.

وقالت إنّ “إغلاق الحدود لا يهدف فقط لمنع انتشار الفيروس، بل أيضا للسيطرة على عمليات الشراء المفرط للمنتجات على خلفية القلق والهلع من الظرف الحالية”، حسبما نقلت صحيفة “بيلد” الألمانية.

وأوضحت أن المواطنين يعبرون الحدود ويقومون بالشراء المفرط، ما تسبب في عجز بالأسواق.

غير أن السلطات الألمانية أكدت أنّ المسافرين عبر الحدود “سيتمكنون من العبور لأغراض العمل والتجارة المشتركة”.

وتشير الأرقام الرسمية الصادرة عن الحكومية الألمانية، إلى وجود 5 آلاف و426 إصابة بكورونا، و11 حالة وفاة.

وأعلنت سويسرا، تسجيل 841 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”، ليتجاوز إجمالي المصابين في البلاد ألفي شخص.

وبحسب بيان صادر عن مكتب الصحة العامة الفيدرالي السويسري، فإن إجمالي وفيات كورونا بلغ في البلاد، 14، والإصابات ألفين و200 شخص.

وكانت السلطات السويسرية، قد اتخذت تدابير واسعة لإيقاف انتشار الفيروس، أبرزها تعليق الدراسة في كافة مقاطعات البلاد، وإعلان “حالة الطوارئ” في مقاطعتين على الحدود مع إيطاليا.

كما يستعد الجيش السويسري لتعزيز دعمه من أجل مواجهة وباء “كورونا”، بحسب ما ذكره الموقع الإخباري الرسمي في البلاد.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء الأحد، ارتفاع مصابي فيروس “كورونا” إلى 213، عقب تسجيل 20 حالة جديدة.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وسائل إعلام محلية، بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرنوت”، إن اثنين من بين المرضى في حالة خطيرة، و12 في حالة متوسطة، و195 حالتهم طفيفة، بينما تماثل أربعة من المصابين للشفاء”.

وأوضحت الوزارة أنّ “18 شخصًا من المصابين، يعملون في المجال الطبي”.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، الأحد، التعبئة العامة وحالة الطوارئ الصحية لمواجهة فيروس “كورونا”.

وعقب انتهاء اجتماع للمجلس في القصر الجمهوري بالعاصمة بيروت، قال الأمين العام للمجلس، اللواء الركن محمود الأسمر: “نعلن التعبئة العامة مع ما تستلزمه من خطط وأحكام خاصة، وطُلب من الإدارات العامة والأجهزة متابعة الوضع، الذي يستدعي حالة طوارئ صحية”.

وأضاف الأسمر أن رئيس البلاد، ميشال عون، اعتبر أن “الحالة أصبحت تؤلف حالة طوارئ، فيما رأى رئيس الحكومة حسان دياب، أن الوضع القائم بات يستدعي خطوات أكثر شمولية”.

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، تسجيل 6 إصابات جديدة بالفيروس، ليرتفع عدد المصابين إلى 99.

وسجلت ماليزيا، الأحد، أعلى معدل إصابة يومي في البلاد، بفيروس كورونا بنحو 190 حالة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات 428.

وقال وزير الصحة أدهم بابا إن معظم الحالات الجديدة “ناتجة عن التجمعات الدينية شارك فيها بعض القادمين من بروناي وسنغافورة وتبين إصابة بعضهم بالفيروس” حسب “أسوشيتيد برس”.

وأوضحت السلطات الماليزية أن نحو 16 ألف شخص من بينهم 14 ألف مواطن، حضروا مناسبة دينية، في 27 فبراير/ شباط الماضي، لأربع أيام متواصلة، في أحد مساجد العاصمة كوالالمبور

وأعلن المغرب، الأحد، تعليق جميع الرحلات الجوية الدولية من وإلى أراضيها، حتى أجل غير مسمى، لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية إن “المملكة قررت تعليق جميع الرحلات الجوية الدولية لنقل المسافرين إلى إشعار آخر في إطار الإجراءات الوقائية ضد انتشار فيروس كورونا”.

وفي وقت سابق اليوم أعلن المغرب تسجيل 10 حالات جديدة بفيروس “كورونا”؛ ليرتفع إجمالي المصابين في البلاد إلى 28.

وأعلن المغرب، مساء السبت، إصابة وزير النقل عبد القادر عمارة بفيروس “كورونا” بعد عودته من دولة أوربية.

حجر عام

عقب تأكد إصابة زوجة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز بفيروس كورونا، وتحول إسبانيا إلى ثاني أكبر بلد تضررا في أوربا، قررت الحكومة فرض حجر شبه شامل وإعلان حالة الطوارئ لمدة 15 يوما.

وأغلقت فرنسا المطاعم والحانات وقاعات السينما، على أن يشمل الأمر المدارس والجامعات، غدا الإثنين.

وأعلنت فرنسا رسميا المرحلة الثالثة لمكافحة كورونا “كوفيد-19” ما يعني وجود انتشار نشط للفيروس في كامل البلاد.

واتخذت عدة مناطق ألمانية تدابير مشابهة، وكذلك موناكو وإسرائيل التي يعتزم رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو أن يطلب من حكومته اللجوء إلى “التكنولوجيات المستخدمة في الحرب ضد الإرهاب” لرصد تحركات المواطنين المصابين.

كما قررت اليونان عدم السماح بوجود أكثر من شخص في كل 10 أمتار مربعة في المتاجر اعتبارا من الإثنين.

ودعت الحكومة الإيرانية الشعب الإيراني إلى إلغاء رحلاتهم والتزام منازلهم.

وفي الولايات المتحدة قرر البيت الأبيض فحص حرارة “جميع الموظفين الذي يتواصلون عن قرب” مع الرئيس دونالد ترمب. وأجرى الأخير فحصا أظهر أنه غير مصاب بالفيروس.

بريطانيا ضد التيار

اانتقدت الحكومة البريطانية بسبب تعاملها المتريث مع الفيروس، لكنها دافعت عن سياستها وقالت إنها تدرس اتخاذ تدابير حجر على الأشخاص الذين يتجاوز سنهم 70 عاما. ومن المحتمل أن تكشف خطة عمل في هذا الصدد الثلاثاء.

ووفق الإعلام البريطاني، تشمل الخطة غلق الحانات والمطاعم والمدارس، وهي تدابير سارية في كامل أنحاء أوربا.

دول جديدة متضررة

الدول الأكثر تضررا بعد الصين هي إيطاليا بـ 1441 وفاة من بين 21157 إصابة، إيران بـ 724 وفاة من بين 13,938 إصابة وفرنسا بـ 91 وفاة من بين 4499 إصابة.

وارتفعت وفيات “كورونا” في إسبانيا إلى 288، الأحد، إثر تسجيل 96 وفاة جديدة وهو أعلى معدل يومي للضحايا منذ انتشار “الفيروس”.

وحسب معلومات وزارة الصحة الإسبانية، جرى تسجيل 1600 حالة إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة، ليرتفع عدد المصابين الإجمالي إلى 7 آلاف و753.

وتعد العاصمة مدريد أكثر المدن الإسبانية تضررا من الفيروس، حيث بلغ عدد الوفيات فيها 213، والإصابات 3 آلاف و544.

وفي السياق، سيتم فرض غرامة مالية تتراوح قيمتها بين 100 و600 يورو، على من يخالف قرارات تقييد حرية التنقل، التي أعلنتها الحكومة الإسبانية للتصدي لانتشار الفيروس.

وفي البرتغال، أعلنت وزارة الصحة، في بيان الأحد، تسجيل 245 إصابة جديدة بكورونا، بزيادة قدرها 76 حالة، مقارنة مع أمس السبت.

كما سُجلت إصابات أولى في جمهورية أفريقيا الوسطى وسيشيل والكونغو وأوزبكستان.

إلغاء رحلات وإغلاق حدود

ستقلص فرنسا بشدة النقل لمسافات بعيدة: خفض حركة النقل بواسطة السكك الحديد إلى النصف، وابقاء “بعض الرحلات الجوية” الدولية.

في الفلبين أغلقت عناصر مسلحة من الشرطة المنافذ البرية للعاصمة، وألغيت الرحلات الداخلية القادمة والواصلة إلى مانيلا.

وأعلنت أستونيا وليتوانيا غلق حدودهما أمام الأجانب، مع بعض الاستثناءات. واتخذت لاتفيا تدابير مماثلة.

من جهتها، منعت نيوزيلندا رسو السفن السياحية.

وقررت بيجين وضع المسافرين القادمين من خارج البلاد في مراكز حجر.

في أستراليا، بات على المسافرين القادمين من الخارج الالتزام بحجر صحيّ ذاتي لمدة 14 يوما. عقب إعلان حالة الطوارئ، وقررت فنزويلا وضع المسافرين القادمين من أوربا في الحجر.

وعلقت بوليفيا حتى نهاية مارس/آذار الرحلات المباشرة مع أوربا ومنعت دخول المسافرين القادمين من الدول الأكثر تضررا. وستغلق الإكوادور الإثنين حدودها. ومنعت بنما الرحلات في اتجاه أوربا وآسيا.

ودعت كندا مواطنيها المتواجدين في الخارج إلى العودة للبلاد في حال أمكن ذلك.

تأجيل وإلغاء وفعاليات بدون جمهور

في إسرائيل، تأجلت محاكمة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بتهم فساد شهرين.

وأجلت ولاية جورجيا الأمريكية الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي إلى 19 من مايو/أيار بعد أن كان من المنتظر أن تجري يوم 24 من مارس/ آذار وهي الولاية الثانية التي تتخذ هذا الإجراء بعد لويزيانا.

في المقابل، تجري فرنسا الأحد الدورة الأولى من الانتخابات البلدية بدون تأجيل.

ومن المنتظر إغلاق محطات التزلج في النمسا وسويسرا واليونان.

في أستراليا، ألغيت بطولة التزلج على الماء، وتقرر إجراء مباريات الرغبي من دون جمهور.

وأعلن الفاتيكان إجراء احتفالات عيد الفصح في ساحة القديس بطرس بدون مشاركة مصلين.

وألغت ملكة بريطانيا إليزابيت الثانية عدة التزامات الأسبوع المقبل “احترازيا”.   

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات