وفيات كورونا تتخطى الـ 4 آلاف وإصابة وزير فرنسي والصحة العالمية تعقب

ركاب يلبسون أقنعة واقية في مترو بالعاصمة الصينية بيجين- 10 مارس

تجاوزت الحصيلة العالمية للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد حاجز الـ 4 آلاف حالة، وفق ما أحصت وكالة الأنباء الفرنسية، مع تسجيل 17 وفاة جديدة في الصين.

وتراجع فيروس كورونا في الصين لكنه واصل الانتشار في الشرق الأوسط وأوربا وأمريكا وأفريقيا، مما دفع العديد من الدول لاتخاذ إجراءات حاسمة لاحتواء الوباء الذي أصاب أكثر من مائة ألف شخص حول العالم.

وأعلن مكتب وزير الثقافة الفرنسي فرانك ريستر، الإثنين، أن الوزير أصيب بفيروس كورونا المستجد لكنه “في حال جيدة” ويلازم منزله. 

من ناحيته، حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بالقول “بعدما انتشر فيروس كورونا في عدد كبير من الدول، فإن خطر حصول وباء بات فعليا جدا”، لكنه رغم ذلك بعث برسائل إيجابية قائلًا “سيكون الوباء الأول في التاريخ الذي يمكن السيطرة عليه”.

وتابع “لسنا تحت رحمة الفيروس، لأن القرارات التي نتخذها جميعا يمكن أن تؤثر في مسار الوباء”، وفي رسالة أخرى إيجابية قال “معظم من أصيبوا سيشفون”. وأشار إلى أنه من أصل “80 ألف إصابة سجلت في الصين فإن أكثر من 70% تعافوا”.

الرئيس الصيني شي جين بينغ (غيتي)

ووصل الرئيس الصيني شي جين بينغ الثلاثاء إلى ووهان في أول زيارة له الى المدينة التي تعد مركز تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد. وقالت وكالة “الصين الجديدة” الرسمية للأنباء أن زيارة شي إلى عاصمة مقاطعة هاوبي التي تم إغلاقها منذ أواخر يناير/كانون الثاني هي لـ “تفقّد أعمال الوقاية من الوباء ومكافحته” في المنطقة.

وفي إيطاليا، دعا رئيس الوزراء جوزيبي كونتي مواطنيه إلى “تجنّب التنقلات” بين مناطق البلاد، وفرض حظرا على التجمّع، في محاولة لمكافحة التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد.

وفي إيران لقي 27 شخصا حتفهم بسبب تناولهم مادة الميثانول بعد انتشار شائعات أن تناول الكحول يساعد في الشفاء من فيروس كورونا المستجد، وارتفع إجمالي وفيات كورونا في إيران إلى 237.

الحصيلة العالمية للوفيات تتجاوز 4 آلاف

وصلت الحصيلة الى 4.011 حالة وفاة جراء الفيروس الذي بات منتشرا في أكثر من 100 دولة وأصاب نحو 110 آلاف شخص، وأدى انتشار الفيروس إلى تعطيل قطاعات النقل في العالم وتسبب بإلغاء جميع المناسبات من المؤتمرات الى الدورات الرياضية.

لكن في الصين انخفض عدد الإصابات اليومية الجديدة بشكل ثابت في الأسابيع الأخيرة، ما يؤشر إلى أن الإجراءات غير المسبوقة بإغلاق المدن التي اتبعتها الحكومة تؤتي ثمارها.

واليوم الثلاثاء تم الإبلاغ عن 19 إصابة جديدة فقط، وفقا للجنة الصحة الوطنية، وهو العدد الأقل منذ أن بدأت الحكومة في إحصاء الإصابات في 21 يناير/كانون الثاني.

وسجلت جميع الإصابات الجديدة في مدينة ووهان بؤرة انتشار الفيروس، باستثناء حالتين مستوردتين لشخصين مسافرين.

كما أن جميع الوفيات ال17 الجديدة حصلت في مقاطعة هوبي في وسط البلاد و16 في ووهان عاصمة المقاطعة، ليصل عدد الوفيات في البلاد إلى 3.136.. وهذا أقل عدد يسجل خلال يوم منذ أواخر يناير/ كانون الثاني.

وأصيب أكثر من 80.750 شخص في الصين التي فرضت إجراءات غير مسبوقة لكبح انتشار الفيروس، لكن المخاوف تتزايد من انتشار الفيروس في الخارج، لأن جهود الصين يمكن أن يقوضها دخول حالات مجددا من دول أخرى.

جنود من كوريا الجنوبية يعقمون مجمعا سكنيا يخضع للعزل الجماعي
ترمب لم يخضع لاختبار كورونا

قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لم يخضع لاختبار الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا رغم أن اثنين على الأقل من أعضاء الكونغرس الذين التقى معهم في الآونة الأخيرة أعلنا خضوعهما للحجر الصحي الذاتي بعد حضور مؤتمر مع شخص تأكدت إصابته بالفيروس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشمان في بيان “الرئيس لم يخضع لاختبار الكشف عن مرض كوفيد-19 لأنه لم يتعامل عن قرب لفترة طويلة مع أي مريض تأكدت إصابته”.

وأضافت” كما لم تظهر على الرئيس أية أعراض.. الرئيس ترمب لا يزال في صحة ممتازة وسيواصل طبيبه متابعته عن كثب”.

من ناحية أخرى قال الجيش الأمريكي الإثنين إن قائد الجيش في أوربا، إلى جانب عدد من الموظفين، ربما تعرضوا لفيروس كورونا خلال مؤتمر عقد في الفترة الأخيرة.

وقال الجيش في بيان إن اللفتنانت جنرال كريستوفر كافولي “يراقب حالته” ويعمل عن بعد في الوقت الراهن.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن المؤتمر شمل قادة للقوات البرية وعقد في مدينة فيسبادن في ألمانيا الأسبوع الماضي، وأضاف المسؤول أنه تم التأكد من إصابة أحد

المشاركين الأجانب بالفيروس.

الرئيس الأمريكي ينصت أثناء إفادة يومية في البيت الأبيض حول فيروس كورونا
35 إصابة جديدة في كوريا الجنوبية

سجلت كوريا الجنوبية 35 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الثلاثاء ليصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 7513 وهو أكبر انتشار للفيروس في آسيا خارج الصين.

وسجلت البلاد، اليوم وللمرة الأولى منذ اسبوعين أقل من 150 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد، حيث أكدت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية الإثنين احصاء ما مجموعه 131 إصابة، مضيفة أن ثلاثة أشخص توفوا لترتفع حصيلة الوفيات الى 54.

وعبر الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن عن الأمل المشوب بالحذر فيما يتعلق بمكافحة الفيروس قائلا إن منحنى التراجع في الحالات الجديدة يقود إلى مرحلة من الاستقرار في حين قال إن من السابق لأوانه الشعور بالتفاؤل.

وتعلن كوريا الجنوبية صباح كل يوم عن عدد الحالات التي تم تأكيدها في اليوم السابق، ثم تقدم تحديثا لأرقامها بعد ظهر كل يوم عن إصابات اليوم الحالي، وأظهرت حصيلة الإثنين انخفاضا لليوم الرابع على التوالي، كما أنها الحصيلة الأدنى في يوم واحد منذ أواخر فبراير/شباط.

وألغت كوريا الجنوبية، التي كانت أول بلد يسجل عددا كبيرا من الإصابات خارج الصين، عشرات المهرجانات والحفلات والمناسبات الرياضية بسبب انتشار الفيروس، كما مددت العطلات المدرسية ثلاثة أسابيع على مستوى البلاد.

من ناحية أخرى قالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إن مقاطعة هيوجو سجلت حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا اليوم الثلاثاء في حين وصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس في البلاد إلى 1190 حالة.

 وأوضحت الوكالة أن الحالتين الجديدتين لممرضة في الأربعينات من العمر، كان قد تأكد إصابة زميلة لها بالفيروس يوم الإثنين، أما الحالة الأخرى لمريض في الستينات من العمر ويخضع للعلاج في نفس المستشفى.

أحد شوارع العاصمة اليابانية طوكيو كما بدا اليوم 10 مارس
أول إصابة في منغوليا وبنما

وتم تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في منغوليا، لمواطن فرنسي، حيث أعلنت اليوم الثلاثاء أن مواطنا فرنسيا يعمل في البلاد تأكدت إصابته بفيروس كورونا، الذي انتشر في جميع أنحاء العالم، ليصبح الحالة الأولى في البلاد.

وقالت لجنة الطوارئ الوطنية في بيان إن المواطن الفرنسي (57 عاما) وصل إلى منغوليا قادما من فرنسا عبر موسكو، وحددت الحكومة 42 شخصا التقى معهم و120 آخرين كانوا على اتصال وثيق معه

ويأتي ظهور هذه الحالة على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تطبقها منغوليا على الحدود والسفر لتجنب الفيروس الذي ظهر أولا في الصين وأصاب الآن أكثر من 100 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

وأغلقت منغوليا المعابر الحدودية مع الصين ومنعت دخول الأشخاص القادمين من اليابان وكوريا الجنوبية حتى 11 مارس آذار وعلقت الدراسة حتى نهاية مارس/آذار.

وخضع رئيس منغوليا باتولجا خالتما ومسؤولون بالحكومة لحجر صحي لمدة 14 يوما أواخر فبراير/شباط بعد العودة من زيارة للصين وذلك كإجراء احترازي.

من ناحية أخرى أعلنت وزارة الصحة في بنما، ظهور أول حالة إصابة بالفيروس وقال وزير الصحة، إن الفحوص التي أجريت لامرأة تبلغ من العمر 40 عاما أثبتت إصابتها لتصبح الحالة الأولى من نوعها في الدولة الواقعة بأمريكا الوسطى.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات