محاولة اغتيال حمدوك: سجال على الجزيرة مباشر بين مراقب الإخوان وقيادية في التغيير

قال مراقب جماعة الإخوان المسلمين في السودان عادل إبراهيم إن الجهة التي تقف وراء المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لها مصلحة ألا يقف السودان على أقدامه.

وأضاف إبراهيم في لقاء مع “المسائية” على شاشة الجزيرة مباشر أن هذه العملية أمر لا يشبهنا في السودان وخروج عن المألوف.

وقال إن الجهة التي تقف وراء المحاولة لها مصلحة ألا تسير المسيرة للديمقراطية للأمام، والوقت مبكر للحكم على من يقف تحديدا وراء محاولة الاغتيال.

واستبعد مراقب الإخوان في السودان أن يكون الإسلاميون بأطيافهم في السودان هم من يقفون وراء العملية.

وأدانت جماعة الإخوان المسلمين في السودان محاولة الاغتيال وطالبت قوى الأمن بالكشف عن مرتكبيها.

من جانبها، أنحت انتصار العقلي، القيادية في قوى الحرية والتغيير، باللائمة في المحاولة على من وصفتهم بـ”الإسلاميين والجماعات الإرهابية” التي احتضنها نظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير.

وقالت انتصار العقلي إن نظام البشير استقبل أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين فارين من مصر وبعضهم يعيش في السودان مع أسرهم ويحملون جوازات سفر سودانية، فضلا عن استقبال البشير لتنظيمات مثل القاعدة وحركة الشباب الصومالية، على حد قولها.

ورد مراقب الإخوان عليها قائلا إن أي إنسان يعرف أبجديات السياسة سيدرك أن الإسلاميين ليس من مصلحتهم ارتكاب مثل هذه الجريمة، قائلا إن تلك التعليقات من انتصار العقلي هي “شماعة العاجز”.

المصدر : الجزيرة مباشر