وزيرة الصحة المصرية تغادر إلى الصين وتعلن الاشتباه في 1443 حالة كورونا

وزيرة الصحة المصرية هالة زايد

أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية هالة زايد أن الحكومة منحت الشعب الصيني مستلزمات طبية ووقائية لمواجهة الفيروس كورونا المستجد.

وقالت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الصيني بالقاهرة قبيل مغادرتها إلى العاصمة الصينية “بكين” إن القيادة السياسية في مصر تحرص على قوة العلاقات التاريخية بين الشعب المصري والشعب الصيني، مؤكدة اهتمامها بمد يد العون للشعب الصيني ومساعدته في التغلب على هذا الوباء لحماية الإنسانية وجميع دول العالم.

وأضافت أن وزارة الصحة المصرية قامت بالتحليل بـ 1443 مشتبه فيه منها عينة واحدة إيجابية بدون أعراض، وأصبحت سلبية بعد 48 ساعة وتم عزله لمدة 14 يوما كإجراء احترازي، بالإضافة إلى 13 شخصا قادما من العمرة على مدى الأيام الماضية كانت لديهم أعراض مماثلة وثبتت سلبيتها فضلا عن 302 مصري تم إجلاؤهم من مدينة ووهان الصينية.

وأوضحت هالة زايد أنه يتم يوميا تلقي بلاغات من أفراد لديهم أعراض مشابهة للفيروس، ويتم تعريف منظمة الصحة العالمية بأية حالة مشتبه فيها، حيث يتم إجراء التحاليل الطبية والوقائية ويكون معظمها أنواعا مختلفة من الأنفلونزا الموسمية.

وعن الإجراءات الجديدة لمنع الوباء من دخول مصر، وعزل السياح الفرنسيين، قالت هالة زايد: “إنه مضى 14 يوما على مغادرة السائحين الفرنسيين وهذه فترة الحضانة ولم تظهر أي أعراض عليهم وبالتالي ليس هناك جدوى للعزل الذاتي، لأنه لم يصب أحد منهم”.

وحول الحالات الحاملة للفيروس التي أعلنت عدة دول أنها قادمة من مصر، أوضحت أنه تم مراسلة فرنسا وكندا، وتم معرفة مسار هؤلاء الأشخاص، وتم تطبيق مسح طبي للمخالطين لهم، ولم يتم حتى الآن اكتشاف أي إصابات، داعية المصريين لعدم الاستجابة للشائعات والاعتماد فقط على البيانات الرسمية الصادرة من وزارة الصحة المصرية.

وأكدت أن مصر ملتزمة بالمعاهدات الدولية الموقعة عليها فيما يخص الصحة، حيث يتم الإعلان عن أية إصابات، وأنه يتم الإعلان المشترك بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية.

وأشارت هالة زايد إلى أنه تم استعراض خطة استعدادات مصر والخطط الممكنة لمواجهة هذا الوباء، خلال اجتماع اليوم مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتم عرضها بالتفاصيل وتم وضع الإجراءات الاحترازية، وهناك تعليمات رئاسية مشددة جدا بضرورة اتخاذ إجراءات احترازية بكافة الوسائل الممكنة، مؤكدة أن مصر من أوائل الدول التي استجابت لمنظمة الصحة العالمية وأعلنت عن خطتها وتم التنسيق من أول يوم.

كما أشادت وزيرة الصحة بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة الصينية لاحتواء الفيروس كورونا، مضيفة أنه لولا الخطوات الاحترازية القوية جدا التي اتخذتها الحكومة الصينية لكان الوضع الوبائي في العالم اختلف كثيرا، وانتشر بشكل أوسع، معربة عن شكرها للحكومة ووزارة الصحة الصينية وتطلعها للاستفادة من خبرات الحكومة الصينية في هذا الصدد.

وبسؤال حول طريقة فحص المسافرين من قبل وزارة الصحة، قالت الوزيرة “إن هناك تعاونا وثيقا مع وزارة الطيران المدني لتوزيع كروت مراقبة على المسافرين، يملؤها المسافر بنفسه لمعرفة مكان تواجده خلال آخر 14 يوما، وسيتم توزيع الكروت على جميع الطائرات القادمة من أي مكان من الدولة التي ظهرت بها إصابات الفيروس كورونا طبقة لمنظمة الصحة العالمية”.

وتابعت هالة زايد أن مصر دولة سياحية ومعرضة أن يأتي إليها أية حالة حاملة للفيروس، مؤكدة أنه يتم اتخاذ إجراءات وقائية وفقا للوائح الصحية الدولية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة