مصر: إثيوبيا “تغيبت عمدا” عن مفاوضات سد النهضة بواشنطن لإفشالها

سد النهضة الإثيوبي في مراحله النهائية

أعلنت مصر “رفضها التام لإعلان إثيوبيا عزمها ملء خزان سد النهضة بالتوازي مع إنشاء السد وقبل التوصل إلى اتفاق يراعي مصالح دول المصب”، قائلة إن ذلك “يخالف القانون والأعراف الدولية”.

وقالت وزارتا الخارجية والموارد المائية والري المصريتان في بيان إن الإعلان الإثيوبي يخالف كذلك “اتفاق إعلان المبادئ المبرم عام ٢٠١٥ والذي نصت المادة الخامسة منه على ضرورة الاتفاق على قواعد ملء وتشغيل السد قبل البدء في الملء”.

وأضاف البيان أن “الاتفاق، الذي وقعته إثيوبيا، يفرض عليها الالتزام بإجراءات محددة لتأكيد عدم الإضرار بدول المصب”.

وأعلن البيان رفض مصر لموقف إثيوبيا بشأن جولة مفاوضات سد النهضة التي عقدت في العاصمة الأمريكية واشنطن يومي ٢٧ و٢٨ من فبراير/ شباط الماضي ٢٠٢٠.

وقال البيان إن إثيوبيا تغيبت “عمدا عن جولة المفاوضات الأخيرة لإعاقة مسار المفاوضات”.

وأعرب البيان “عن بالغ الاستياء والرفض للبيان الصادر عن وزارتي الخارجية والمياه الإثيوبيتين بشأن جولة المفاوضات”.

وأكد البيان المصري “أن البيان الإثيوبي اشتمل على العديد من المغالطات وتشويه الحقائق بل والتنصل الواضح من التزامات إثيوبيا بموجب قواعد القانون الدولي وبالأخص أحكام اتفاق إعلان المبادئ لعام ٢٠١٥”.

واستغرب البيان المصري أن “يتحدث البيان الإثيوبي عن الحاجة لمزيد من الوقت لتناول هذا الأمر الحيوي بعد ما يزيد عن خمس سنوات من الانخراط الكامل في مفاوضات مكثفة تناولت كافة أبعاد وتفاصيل هذه القضية”.

وأكد البيان “أن الاتفاق العادل والمتوازن الذي بلورته الولايات المتحدة والبنك الدولي قد جاء بمشاركة كاملة من قبل إثيوبيا وتضمن مواد وأحكاما أبدت اتفاقها معها”.

وأضاف البيان “أن ما تم بلورته في اجتماع واشنطن الأخير جاء نظراً لغياب إثيوبيا المتعمد ويتسق تماماً مع أحكام القانون الدولي ويمثل حلا وسطا عادلا ومتوازنا تم استخلاصه من واقع جولات المفاوضات المكثفة بين مصر والسودان وإثيوبيا على مدار الأشهر الأربعة الماضية”.

وشدد البيان على أن “ملكية إثيوبيا لسد النهضة لا تجيز لها مخالفة قواعد القانون الدولي والالتزامات الإثيوبية باتفاق إعلان المبادئ أو الافتئات على حقوق ومصالح الدول التي تشاطرها نهر النيل”.

وأعربت إثيوبيا في بيان السبت عن “خيبة أملها” من جهود الولايات المتحدة الأخيرة لحل النزاع المستمر منذ مدة طويلة بشأن مشروع سد النهضة على النيل الأزرق، مشيرة إلى أن التوصل إلى اتفاق قد يكون مسألة بعيدة المنال.

لكن إثيوبيا أكدت في بيانها أنها “لا تقبل اعتبار أن المفاوضات (…) استُكملت”.

وأشار البيان الإثيوبي إلى وجود “مسائل عالقة” من دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل.

وكان من المتوقع أن تبرم مصر والسودان وإثيوبيا اتفاقا في واشنطن الأسبوع الماضي بخصوص ملء وتشغيل السد الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار، لكن إثيوبيا تخلفت عن الاجتماع ووقعت مصر فقط عليه بالأحرف الأولى.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن بلاده ستواصل العمل مع الدول الثلاث إلى أن توقع اتفاقا بشأن السد.

وقال منوتشين إنه يتطلع إلى اختتام إثيوبيا لمشاوراتها الداخلية لإفساح المجال للتوقيع على الاتفاق “في أقرب وقت ممكن” مؤكدا أنه لا ينبغي إجراء التجربة النهائية وملء الخزان “من دون (إبرام) اتفاق”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة