“درع الربيع”.. تركيا تعلن بدء عملية عسكرية ضد النظام السوري وهذه أهدافها

أكار: هدفنا الوحيد في إدلب عناصر النظام السوري المعتدية على قواتنا المسلحة

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأحد، أن “عملية درع الربيع”، ضد قوات النظام السوري في محافظة إدلب، بدأت عقب الاعتداء الغادر على القوات التركية في 27 فبراير الماضي.

وأوضح أكار في تصريح للصحفيين بولاية هاتاي، أن عملية درع الربيع، مستمرة بنجاح.

وقال “تم تحييد ألفين و212 عنصرا تابعا للنظام السوري، وتدمير طائرة مسيرة، و8 مروحيات، و103 دبابات، و72 مدفعية وراجمة صواريخ، و3 أنظمة دفاع جوي لغاية اليوم”.

وأضاف قائلا “لا نية لدينا للتصادم مع روسيا، هدفنا هو إنهاء مجازر النظام ووضع حد للتطرف والهجرة”.

وأشار إلى أن بلاده تنتظر من روسيا استخدام نفوذها لوقف هجمات النظام وإجباره على الانسحاب إلى حدود اتفاقية سوتشي.

وتابع “لا يساور أحد الشك أننا سنرد ضمن حق الدفاع المشروع على كافة الهجمات ضد نقاط المراقبة والوحدات التركية في إدلب”.

وأردف “هدفنا الوحيد في إدلب، عناصر النظام السوري المعتدية على قواتنا المسلحة، وذلك في إطار الدفاع المشروع عن النفس”.

وتفقّد وزير الدفاع التركي وقادة عسكريون رفيعو المستوى القوات المتمركزة على الحدود مع سوريا.

واطلع أكار على آخر المعلومات حول سير عمليات القوات التركية في سوريا.

وانتقل وزير الدفاع التركي وقادة الجيش إلى مقر القيادة التكتيكية في الجيش الثاني المسؤول عن إدارة العمليات في محافظة إدلب حيث اطّلع على معلومات عن عمليات القصف البري والجوي وأنشطة عناصر المناورة التي جرت أمس السبت.

وتشهد إدلب توترا غير مسبوق جراء تصعيد قوات النظام وداعميه واستيلائها على مدن وقرى داخل منطقة خفض التصعيد، مما أسفر عن نزوح مئات الآلاف من المدنيين نحو الحدود السورية التركية.

والخميس، أعلنت تركيا مقتل 36 جنديا إثر هجوم شنته قوات النظام السوري على مواقعها في إدلب.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة