مسؤول تركي يكشف أسباب تحطم طائرة الركاب في إسطنبول

قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن طائرة تابعة لشركة طيران بيغاسوس تخطت‭‭‭ ‬‬‬نهاية مدرج الهبوط المبتل بمطار صبيحة كوكجن في إسطنبول وتحطمت إلى ثلاثة أجزاء بعد هبوطها.

وقال الوزير في تصريحات للصحفيين بإقليم فان في شرق البلاد إن ثلاثة أشخاص توفوا في المستشفى وإن هناك 179 مصابا من بين 183 كانوا على متن الطائرة.

وقال والي إسطنبول “علي يرلي كايا” في وقت سابق إن المصابين يخضعون للعلاج في 18 مستشفى قريبا، مضيفا أن الطائرة كانت قادمة من أزمير غرب البلاد وعلى متنها 177 راكبا وطاقم من ستة أفراد.

وأضاف للصحفيين في المطار “لم تتمكن الطائرة من البقاء على المدرج بسبب سوء الأحوال الجوية وانزلقت لنحو 50 أو 60 مترا”.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز بوينغ 737-86 جيه إلى ثلاثة أجزاء فيما وصفه يرلي كايا بأنه انحراف لما بين 30 إلى 40 مترا تقريبا عند نهاية المدرج. وأظهرت لقطات تلفزيونية الطائرة وهي مستمرة على السير بسرعة كبيرة على المدرج بعد الهبوط.

وقال وزير النقل جاهد توران، إنه تم تحويل الرحلات إلى مطار إسطنبول بعد إغلاق مدرج الهبوط في مطار صبيحة كوكجن.

الطائرة حاولت الهبوط وسط رياح شديدة رغم توقف الرحلتين السابقتين بسبب الرياح (رويترز)

وقالت شركة بيغاسوس للطيران في بيان لها إن الطائرة تخطت المدرج وجرى إجلاء الركاب، لكن متحدثة باسم الشركة لم تذكر أي تفاصيل أخرى.

وذكرت قناة (إن.تي.في) أن الطائرة حاولت الهبوط وسط رياح شديدة رغم توقف الرحلتين السابقتين بسبب الرياح.

وأظهرت لقطات تلفزيونية انشطار هيكل الطائرة وانفصال جزء قرب الذيل أيضا.

وأظهرت اللقطات اقتياد الركاب إلى خارج الطائرة القابعة على أرض يغطيها العشب بجانب المدرج. وقام عشرات من خدمات الطوارئ بإخراج الركاب من الطائرة وحملهم بعيدا على محفات.

الحادث أسفر عن مقتل 3 ركاب وإصابة 179 آخرين (رويترز)

وظهر من لقطات بُثت في وقت سابق اشتعال جزء من هيكل الطائرة الخارجي. وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن فرق الإطفاء أخمدت النيران.

وتشكل إسطنبول نقطة مركزية للملاحة الجوية لوقوعها عند تقاطع بين أوربا وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا. ودشن الرئيس رجب طيب أردوغان في 2018 مطارا جديدا فيها سعيا لجعلها أول وجهة طيران عالمية.

لكن المدينة التي يقطنها 15 مليون نسمة غالبا ما تتعرض لرياح شديدة وأمطار غزيرة تعقد مهمة الطيارين.

وتجبر الظروف المناخية القاسية في الشتاء السلطات الملاحية على إلغاء عدد من الرحلات.

وفي 2018، خرجت طائرة لشركة بيغاسوس عن المدرج في طرابزون شمال شرقي تركيا وانتهى بها الامر معلقة على شفير واد. ولم يصب أي من ركابها.

المصدر : وكالات