رغم سريته.. لماذا تعمد نتنياهو كشف لقائه بالبرهان؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو(يمين) ورئيس المجلس السيادي في السودان عبد الفتاح البرهان
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو(يمين) ورئيس المجلس السيادي في السودان عبد الفتاح البرهان

أثار الإعلان المفاجئ لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن لقائه برئيس المجلس السيادي السوداني عبدالفتاح البرهان في أوغندا، حفيظة الخبراء والمحللين عبر مواقع التواصل.

وأكد محللون أن عامل التوقيت للقاء والإعلان عنه يشكل أهمية بالغة لنتنياهو الذي يواجه أزمة سياسية داخل إسرائيل بينما يُعد الأمر بالنسبة للمسؤول السوداني الأول، صفعة وفضيحة كبيرة في الأوساط العربية وبين الشعب السوداني على وجه الخصوص.

وقال محلل الشأن الإسرائيلي صالح النعامي إن عدم عرض الصور الخاصة بلقاء نتنياهو والبرهان قد يدل على أن المسؤول السوداني أراد أن يبقى اللقاء سريًا.

وأضاف أنه رغم رغبة البرهان إلا أن كل ما يُعنى نتنياهو به هو توظيف اللقاء في حملته الانتخابية وحشد اليمين حوله ليواجه البرهان تبعات فعلته وحده.

وعدّ مغردون الإعلان الإسرائيلي عن اللقاء وكشفه لوسائل الإعلام، فضيحة للبرهان لاسيما في توقيتها بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لخطة السلام في الشرق الأوسط أو ما يسمى إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، واستغلاله كدعاية انتخابية لنتنياهو الذي يواجه بدوره اتهامات في قضايا فساد تهدد منصبه.

وتساءل ناشطون عن السيناريوهات التي تُحضر في الخفاء بين السودان والدول العربية مع إسرائيل محذرين من خطورة تطبيع العلاقات عبر ما أسموهم "العساكر الجدد" والكوارث التي يُمكن أن تتعاقب بسبب ذلك.

وقالت صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل"، نقلًا عن مسؤول عسكري سوداني وصفته بـ"رفيع المستوى" إن الإمارات رتبت اجتماع البرهان ونتنياهو، وعلم به "دائرة صغيرة" فقط من كبار المسؤولين في السودان، وكذلك السعودية ومصر.

وحظي لقاء نتنياهو والبرهان، باحتفاء إسرائيلي واسع على الصعيدين الرسمي والإعلامي لكنه قوبل بغضب ورفض واسع من الشارع العربي وعبر منصات التواصل.

وأشار مغردون فلسطينيون وعرب إلى أن حديث نتنياهو عن اللقاء هو فضيحة متعمدة من إسرائيل للبرهان في وقت كان من المفترض أن يجري في الخفاء، خاصة أنه لم يكن في السودان أو إسرائيل.

وعبر المغردون عن غضبهم للقاء الذي يتزامن مع "صفقة القرن" التي اعتبروها مؤامرة على القضية الفلسطينية، وعدّوا ذلك تصرفًا غير مسؤول من المسؤول السوداني.

وكان نتنياهو أعلن أنه التقى رئيس مجلس السيادة في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان في عنتيبي بأوغندا.

ونقلت الجزيرة عن مصادر إسرائيلية أن نتنياهو طلب من البرهان فتح الأجواء السودانية أمام الطيران الإسرائيلي القادم من أمريكا اللاتينية، بينما طلب البرهان من نتنياهو التوسط لتخفيف العقوبات الأمريكية وشطب السودان من "لائحة الإرهاب".

اقرأ أيضًا:

صحيفة إسرائيلية: الإمارات رتبت لقاء نتنياهو والبرهان بعلم السعودية ومصر

نتنياهو والبرهان.. احتفاء إسرائيلي باللقاء ورفض عربي واسع

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة