صحيفة إسرائيلية: الإمارات رتبت لقاء نتنياهو والبرهان بعلم السعودية ومصر

محمد بن زايد وعبدالفتاح البرهان
محمد بن زايد وعبدالفتاح البرهان

كشفت صحيفة إسرائيلية أن الإمارات هي من رتبت اللقاء الذي جرى بين رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أوغندا الإثنين.

وقالت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل”، نقلًا عن مسؤول عسكري سوداني وصفته بـ”رفيع المستوى” إن الإمارات رتبت اجتماع البرهان ونتنياهو، وعلم به “دائرة صغيرة” فقط من كبار المسؤولين في السودان، وكذلك السعودية ومصر.

وأضاف المسؤول أن البرهان وافق على لقاء نتنياهو؛ لأن المسؤولين ظنوا أن ذلك سيساعد على “تسريع” عملية إخراج السودان من لائحة الإرهاب الأمريكية.

وفي وقت سابق الإثنين، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول عسكري سوداني كبير قوله إن الإمارات نسقت لقاء البرهان ونتنياهو، مضيفًا أن الاجتماع يستهدف رفع السودان من لائحة الإرهاب الأمريكية.

واشنطن تشكر البرهان

من ناحيته، شكر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، البرهان على مبادرته لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعد لقائه نتنياهو، ووجه له دعوة إلى زيارة واشنطن. وقال بيان للخارجية الأمريكية إن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي أجراه بومبيو مع البرهان، الإثنين.

ووفق البيان، أكد بومبيو والبرهان على رغبتهما المشتركة في تحسين مشاركة السودان الفعالة في المنطقة والمجتمع الدولي والتزامهما بالعمل من أجل إقامة علاقة ثنائية أمريكية سودانية أقوى وأكثر صحة.

وكان الحساب الرسمي لمكتب نتنياهو على تويتر كشف عن لقاء الأخير مع البرهان في أوغندا، وقال إنه تم بدعوة من الرئيس الأوغندي يوري موسفيني.

وأدانت اللقاء منظمة التحرير وفصائل فلسطينية وقوبل برفض واسع من الشارع العربي عبر منصات التواصل، فيما قالت الحكومة السودانية، في بيان مقتضب، إنه لم يتم إخطارها أو التشاور معها بشأنه.

وتسعى الحكومة السودانية لشطب اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، ضمن مهامها في الفترة الانتقالية التي بدأت منذ 21 أغسطس/آب الماضي، وتستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في 6 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا كان مفروضا على السودان منذ 1997.

لكن واشنطن لم ترفع اسم السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب”، المدرج منذ عام 1993، لاستضافته الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

اقرأ أيضًا: نتنياهو والبرهان.. احتفاء إسرائيلي ورفض عربي واسع

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة