“الوحدة” تودي بحياة صبي مصاب بالشلل بعد عزل والده بسبب كورونا

الصبي الصيني عثر عليه ميتا بعد 6 أيام من عزل والده وشقيقه في الحجر الصحي
الصبي الصيني عثر عليه ميتا بعد 6 أيام من عزل والده وشقيقه في الحجر الصحي

توفي صبي صيني مصاب بالشلل الدماغي، في إحدى قرى مقاطعة هوبي الصينية، وذلك بعدما جرى حجز والده الذي كان يقوم برعايته، في مستشفى للحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا الجديد.

ووفقًا لتقارير إعلامية محلية، فإن يان تشينغ البالغ من العمر 16 عامًا، ويحتاج لرعاية وعناية صحية خاصة بسبب مرضه، عثر عليه ميتًا في سريره بعدما تُرك في المنزل بمفرده لمدة 6 أيام عندما زار والده المركز الصحي في البلدة لعلاج الحمى وعزلته السلطات الصحية.

وأفادت وسائل إعلام صينية أن والد يان قد طلب المساعدة من السلطات المحلية وأطباء القرى وأقاربهم لرعاية الصبي، حتى إنه أطلق صرخة عبر موقع التواصل الاجتماعي “ويبو” لطلب المساعدة لابنه الذي قال إنه تُرك وحده دون طعام أو ماء.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشقيق الأصغر للصبي، البالغ من العمر 11 عامًا وهو معاق أيضًا، وضع مع والدهما كذلك في الحجر الصحي، وباشرت السلطات في المحلية تحقيقاتها بحادثة الوفاة لتحديد أسبابها.

وكان والد يان قد سافر مع ابنه من ووهان – بؤرة تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 400 شخص- إلى مدينة هواجياهي حيث أقاموا في منزل لإعادة التوطين الحكومي في 17 من الشهر الماضي، وانتقل الوالد إلى المستشفى في 22 يناير/كانون الثاني الماضي وتم تشخيص إصابته بفيروس كورونا بعد أسبوع واحد ويعتقد أنه لا يزال في غرفة العزل.

وقامت مجموعة “رايس وميليت” المهتمة بأخبار الأطفال المصابين بالشل الدماغي، بنشر صور للصبي وهو على كرسيه المتحرك، وقالت في بيان إن عمة الصبي زارته في غياب الوالد، لكن لم يتمكن بقية الأقارب من زيارته نظرًا لبعد المكان، بينما أفادت تقارير أخرى بأنه لم يتم تغذية الصبي إلا مرتين خلال غياب والده.

وقوبلت وفاة الصبي بموجة غضب وحزن كبرى على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين، وأدت وفاته إلى إقالة اثنين من المسؤولين من وظائفهم، هما سكرتير الحزب الشيوعي المحلي لبلدية هواجياهي وعمدة المدينة بسبب القضية.

المصدر : إيه بي سي نيوز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة