تقارير: السعودية تحيل معتقلين فلسطينيين للمحاكمة

قيادي حماس محمد الخضري الذي تعتقله السعودية
قيادي حماس محمد الخضري الذي تعتقله السعودية

قالت تقارير ومصادر حقوقية إن السلطات السعودية أحالت عشرات من المعتقلين الفلسطينيين، بينهم ممثل “حماس” إلى المحكمة الجزائية، بعد مرور قرابة عام على احتجاز معظمهم من دون توجيه اتهام.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا في بيان “إن السلطات السعودية قررت إحالة 21 معتقلا أردنيا وفلسطينيا إلى المحكمة الجزائية بعد مرور قرابة العام على احتجاز معظمهم دون تهمة ودون عرضهم على أي جهة قضائية مع عدم تمكينهم من توكيل محامين”.

ونقل البيان عن زوجة أحد المعتقلين الذين تمت إحالتهم للمحكمة الجزائية أن زوجها اعتقل “في فبراير/ شباط 2019 من داخل مطار جدة أثناء توجهه إلى الأردن، وفي اليوم التالي فوجئنا بقوة أمنية من مباحث أمن الدولة تداهم منزلنا، وقامت بتفتيشه ومصادرة بعض الهواتف وجهاز الانترنت وحاسوب، وقاموا بسؤالنا عنه وعن طبيعة عمله، ثم أخبرونا أنه محتجز بمقر أمن الدولة في الرياض للاشتباه، دون الإفصاح عن مزيد من المعلومات”.

وأضاف البيان أن أخبار الزوج “ظلت منقطعة حتى يوليو/ تموز 2019، عندما تلقينا اتصالا هاتفيا منه من داخل مقر احتجازه في سجن ذهبان في جدة، ولم يتسن له إخبارنا بظروف احتجازه أو أسباب اعتقاله والتهم الموجهة له، كما لم يسمح له بتوكيل محامي ولم يعرض كذلك على أي جهة قضائية رسمية”.

وقال البيان إن السلطات السعودية قررت بدء جلسات المحاكمة بتاريخ 8 مارس/ آذار المقبل، دون توضيح التهم الموجهة إلى المتهمين.

وقال حساب “معتقلي الرأي” في السعودية على تويتر: “تأكد لنا أن جلسات محاكمة المعتقلين المقيمين الفلسطينيين والأردنيين – ممن تم إبلاغهم بالتحويل للمحاكمة – ستتم في محكمة الإرهاب “الجزائية المتخصصة”، وقد تم تحديد الموعد الأولي للمحاكمات في 8 مارس/آذار القادم (13 رجب)”.

وأورد الحساب أسماء عدد ممن سيتم تقديمهم إلى المحاكمة، ومن بينهم ممثل حركة حماس في المملكة محمد الخضري ونجله هاني.

https://twitter.com/m3takl/status/1224063585317543936?ref_src=twsrc%5Etfw

وأوضح الحساب أن من بين التهم التي ستوجهها النيابة العامة للمعتقلين خلال المحاكمة “دعم المقاومة الفلسطينية والسعي في أعمال خيرية”.

وفي شهر سبتمبر/ أيلول الماضي أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عن توقيف الرياض لأحد قادتها، ويدعى “محمد صالح الخضري” ونجله.

وأضافت الحركة في بيان أن التوقيف يأتي “ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية”، دون مزيد من الإيضاحات.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان” (مقره جنيف) في بيان إن السعودية تخفي قسريا 60 فلسطينيا.

وذكر المرصد أن المعتقلين طلبة وأكاديميون ورجال أعمال وحجاج سابقين، تم عزلهم عن العالم الخارجي من دون لوائح اتهام محددة ولا عرض على جهة الاختصاص (النيابة)، ولم يسمح لهم بالاتصال مع ذويهم ولا بالتواصل مع محاميهم، كما تمت مصادرة أموالهم.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة