وفاة الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك

مبارك داخل القفص خلال إحدى جلسات محاكمته
مبارك داخل القفص خلال إحدى جلسات محاكمته

أعلن التلفزيون المصري الرسمي، ظهر اليوم الثلاثاء، وفاة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك عن عمر ناهز 91 عامًا.

وفور الإعلان عن نبأ الوفاة، رسميًا، تصدر وسم (#حسني_مبارك) موقع تويتر في مصر، لاسيما مع انتشار أخبار منذ الصباح بشأن الوفاة لم تؤكدها أي جهة رسمية أو أسرة مبارك حتى أعلن التلفزيون المصري.

كما أعلن نجله علاء مبارك نبأ وفاة والده عبر صفحته على تويتر، لاحقًا، وأرفق التدوينة بفيديو عن مبارك.

وكان علاء مبارك قد كشف قبل يومين عن أن والده، دخل العناية المركزة بأحد المستشفيات، نتيجة إصابته بوعكة صحية، طالبًا من الجميع الدعاء له.

وكان علاء مبارك قد غرّد على تويتر في الرابع والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، أن والده أجرى عملية جراحية ناجحة لاستئصال ورم في المعدة.

وتوفي مبارك في غرفة العناية المركزية بمستشفى الجلاء العسكري بالعاصمة المصرية القاهرة، بينما شهد محيط المستشفى تحركات شرطية وعسكرية فور إعلان النبأ.

ونعت رئاسة الجمهورية في بيان على فيسبوك، مبارك “كأحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة، حيث تولي قيادة القوات الجوية اثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية”.

كما نعته القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية في بيان، “ابن من أبنائها وقائد من قادة حرب أكتوبر المجيدة الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسنى مبارك والذى وافته المنية صباح اليوم وتتقدم لأسرته ولضباط القوات المسلحة ولجنودها بخالص العزاء وندعوا المولى سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته”.

وفي آخر صورة لمبارك نشرها حفيده أوائل الشهر الجاري، ظهر مبارك وهو يرتدي “روبًا منزليًا” بينما يقبّل حفيده عمر –نجل علاء مبارك- رأسه، ويعلق “كل الحب والتقدير”.

ومحمد حسني مبارك هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، تولى السلطة في 14 أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 خلفًا للرئيس الراحل محمد أنور السادات، وحتى تنحيه في 11 فبراير/ شباط 2011 تحت ضغوط ثورة شعبية.

وفي يناير/كانون الثاني 2016، قضت محكمة النقض (أعلى محكمة مصرية) بالسجن 3 سنوات لمبارك ونجليه علاء وجمال في القضية المعروفة إعلاميًا بـ “القصور الرئاسية”، الأمر الذي يقول محللون إنه قد يمنع إقامة جنازة عسكرية لمبارك لأنه أدين بجريمة “مخلة بالشرف”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة