أردوغان يعلن مقتل جنديين في ليبيا ويتشاور مع بوتين بشأن إدلب

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن جنديين تركيين قُتلا في ليبيا حيث تدعم القوات التركية الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، وأوضح أنه لم يتم التوافق بشأن قمة حول إدلب.

وأوضح أردوغان خلال مؤتمر صحفي في أنقرة “لدينا شهيدان هناك” مشيرا إلى أن هناك أيضا مقاتلين من الجيش الوطني السوري يعملون مع القوات التركية في ليبيا.

وتقدم تركيا الدعم العسكري لحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج في العاصمة طرابلس، وتحاول التصدي لهجوم يشنه اللواء المتقاعد خليفة حفتر على طرابلس منذ أشهر.

وفي العام الماضي، وقع الطرفان اتفاقا للتعاون العسكري وأرسلت تركيا منذ ذلك الحين قوات ومقاتلين سوريين إلى ليبيا، وتؤكد أنقرة حتى الآن أن قواتها لا تقاتل في ليبيا بل تساعد في التنسيق مع حكومة الوفاق الوطني.

ومنذ نشر القوات التركية والمعدات لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، خسرت قوات حفتر المدعومة من الإمارات ومصر وروسيا بعضا من مكاسبها.

واتفقت قوى عالمية خلال قمة في برلين الشهر الماضي، على ضرورة وقف الأعمال العدائية في ليبيا في وقت تجرى فيه عملية سياسية، لحل الصراع في ليبيا.

وقال مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، الجمعة إن محادثات وقف إطلاق النار بين الطرفين المتحاربين في ليبيا والتي استؤنفت الأسبوع الماضي بعد توقفها بسبب اشتباكات على الأرض تسير “في الاتجاه الصحيح”.

أردوغان: لا اتفاق حاليا بشأن قمة حول إدلب

من ناحية أخرى قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء إنه لا يوجد حتى الآن اتفاق كامل على عقد قمة مقترحة في الخامس من مارس/آذار مع روسيا وفرنسا وألمانيا تتناول الصراع في إدلب بسوريا.

وتتقدم قوات الحكومة السورية لاستعادة آخر معقل كبير للمعارضة بعد تسع سنوات من الحرب وتسبب القتال في نزوح نحو مليون سوري، أغلبهم من النساء والأطفال، منذ أوائل ديسمبر/كانون الأول.

وقال أردوغان، خلال مؤتمره الصحفي بأنقرة قبل مغادرته لبدء زيارة لأذربيجان، إنه من المقرر وصول وفد روسي إلى تركيا غدا الأربعاء لبحث الوضع في إدلب.

وأضاف “لا يوجد اتفاق كامل بعد بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وبوتين”، في وقت حث فيه ماكرون وميركل الرئيس الروسي على إنهاء الصراع معربين عن قلقهما بشأن الوضع الإنساني.

وقال أردوغان، إن تركيا وضعت خارطة طريق لسوريا بعد اتصالات مع الزعماء الثلاثة في حين قال الكرملين إنه يبحث إمكانية عقد قمة رباعية.

وأرسلت تركيا آلاف الجنود والمعدات إلى إدلب للتصدي للحملة التي تدعمها غارات جوية روسية وشملت مقتل 17 من أفراد القوات التركية. وتستضيف تركيا بالفعل 3.7 مليون لاجئ سوري وتقول إنه لا يمكنها التعامل مع موجة جديدة من اللاجئين وأغلقت حدودها.

من جانبه، قال الكرملين اليوم إنه يعمل في سبيل الإعداد لقمة مع تركيا وإيران لبحث الصراع في منطقة إدلب السورية لكنه لا يجهز لقمة رباعية منفصلة تشارك فيها فرنسا وألمانيا وتركيا وروسيا.

وردا على تصريحات أردوغان، قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إنه لا تجرى مناقشات لعقد قمة مع فرنسا وألمانيا ون روسيا لا تبحث حاليا سوى عقد قمة بشأن إدلب مع إيران وتركيا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة