شاهد: آلاف الإبل في ليبيا تهرب من جحيم حفتر

قطعان الإبل تغادر ميناء طرابلس باتجاه مدينة الزاوية تحت جناح الليل
قطعان الإبل تغادر ميناء طرابلس باتجاه مدينة الزاوية تحت جناح الليل

تداولت حسابات ليبية -عبر مواقع التواصل الاجتماعي- مقاطع فيديو وصور أظهرت مرور أعداد كبيرة من الإبل على أهم الطرق الحيوية والرئيسية بالعاصمة طرابلس.

ووثقت مقاطع الفيديو مرور آلاف الإبل على طريق الشط – عبر الطريق السريع – باتجاه مدينة الزاوية الواقعة على بعد 45 كيلومترا غرب طرابلس.

وقال النشطاء إن شحنة الإبل -تقدر بنحو 3 آلاف جمل – كانت موجودة بميناء طرابلس البحري، لكن قصف قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر للميناء، الثلاثاء الماضي، أجبرها على الرحيل.

وعقب القصف، نسّق مستورد الإبل مع الجهات الأمنية -فجر الأربعاء- لإخلائها بشكل عاجل من الميناء؛ حفاظاً على سلامتها، وسار بها إلى مدينة الزاوية على الأقدام، ما أثار استغراب كثيرين.

وساعدت قوات الأمن في نقل الإبل، إذ أغلقت الطريق مؤقتًا لتسمح بمرور الإبل المستوردة من أستراليا، ونُقلت الإبل على الأقدام نظرًا لضيق الوقت وعدم القدرة على ترتيب شاحنات النقل.

https://twitter.com/t_no5x/status/1230295460230856704?ref_src=twsrc%5Etfw

كانت قوات حفتر قد قصفت ميناء طرابلس بدعوى استهداف مخزن أسلحة، وردًا على القصف علّقت حكومة الوفاق مشاركتها في مباحثات جنيف، قبل أن تستأنف -في وقتٍ لاحق- المحادثات غير المباشرة بين الوفدين العسكريين لحكومة الوفاق وقوات حفتر بإشراف الأمم المتحدة.

وفي حديثه لوكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية، قال حفتر إن “أي وقف لإطلاق النار سيكون مرهونًا بتنفيذ شروط عدة، أهمها عودة المرتزقة السوريين والأتراك، ووقف إمدادات السلاح التركية لطرابلس، وتصفية الجماعات الإرهابية في طرابلس”.

في السياق، قال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إن مهمته في ليبيا “صعبة جدًا” مؤكدًا في الوقت نفسه أنها “ليست مستحيلة”، وأضاف في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن المفاوضات التي يشارك فيها قائدان عسكريان رفيعان “هي مفاوضات تقنية لكنها حيوية”.

هذا وتشن قوات حفتر -منذ 4 من أبريل/نيسان 2019- هجومًا للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق، من دون تحقيق هدفها، وفي الشهر الماضي وافقت حكومة الوفاق وحفتر على وقف لإطلاق النار بوساطة روسية تركية، لكن تقارير أممية تؤكد تعرض هذا الاتفاق لخروقات عديدة.
 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي