اليونيسيف: هجوم للتحالف السعودي الإماراتي أودى بحياة 19 طفلا يمنيا

الآلاف من الأطفال وقعوا ضحية الغارات التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي منذ أكثر من 4 سنوات

قالت منظمة اليونسيف في اليمن إنها تأكدت من أن الهجوم الأخير في الجوف، شمال اليمن قبل أيام، قد أودى بحياة 19 طفلاً (ثمانية فتيان و11 فتاة) وجرح 18 آخرين (تسعة فتيان وتسع فتيات).

وقال بيان للمنظمة “كنا على أمل بأن السلام كان يلوح في الأفق في اليمن، لكن التصاعد المقلق للعنف على مدى الأسابيع القليلة الماضية يشكل تذكيراً قاسياً بأن الأطفال في اليمن ما زالوا يتحملون العبء الأكبر للنزاع”.

وأضاف البيان “تكرر اليونيسف مناشدتها لجميع أطراف النزاع لحماية حياة الأطفال من خلال وضع حد لهذه الحرب الوحشية أولاً وقبل كل شيء” وتابع “إن الالتزام المستمر بالسلام في اليمن هو الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها للمجتمع الدولي الوفاء بشكل كامل بالتزامنا بحماية حقوق كل طفل في هذا البلد”.

واختتمت المنظمة بيانها قائلة “لا ينبغي أن ننسى أو أن تمر المعاناة اليومية للأطفال في اليمن مرور الكرام”.

وفي 15 شباط/ فبراير الجاري، أعلنت جماعة الحوثي أن طيران التحالف العربي استهدف مديرية المصلوب في الجوف بعدة غارات، ما أسفر عن مقتل 35 مدنيا وجرح آخرين، الأمر الذي أدانته الأمم المتحدة ووصفته بـ”الفظيع”.

وجاءت غارات طائرات التحالف العربي على محافظة الجوف، بعد يوم من إعلان الحوثيين عن إسقاط طائرة حربية سعودية من طراز “تورنيدو” في المحافظة.

المصدر : وكالات