“اتقوا الله” قالها ثم مات: وفاة مسن عراقي على الهواء مباشرة (فيديو)

وفاة مسن عراقي على الهواء مباشرة بمستشفى اليرموك التعليمي
وفاة مسن عراقي على الهواء مباشرة بمستشفى اليرموك التعليمي

لفظ مسن عراقي أنفاسه الأخيرة على الهواء مباشرة، وهو يشكو إهمالًا طبيًا تعرض له في مستشفى اليرموك التعليمي؛ ليسقط مغشيًّا عليه ويفارق الحياة بعد دقائق معدودات.

وأثارت وفاة المسن انتقادات وردود أفعال ساخطة، إذ كان يجري مقابلة تلفزيونية مع فضائية “السومرية” المحلية، وتحدث عن مشكلته من عدم حضور أحد أطباء المستشفى.

من جهتها، أكدت المؤسسة الطبية عدم مسؤوليتها عن وفاة الرجل، مشيرة إلى أن “المتوفى لم يعرض نفسه على أيّ طبيب قبل حديثه للقناة التلفزيونية”.

وعبر صفحته على فيسبوك، كتب ياسر الجنابي، مُقدِّم البرنامج الذي أجرى اللقاء مع المسن المتوفى: “وفاة مواطن على الهواء مباشرة في مستشفى اليرموك أثناء حلقة من البرنامج”، واستطرد الجنابي: “راجعوا نفسكم، وخلوا الله بين عيونكم يا من تحكمون العراق. هذه آخر الكلمات التي نطق بها، الله يصبر أهلك حجي على فراقك، إلى رحمة الله”.

في السياق، تفاعل العراقيون مع الفيديو معربين عن خيبة أملهم في الحكومة العراقية، وتردي الأوضاع الطبية والاقتصادية والمعيشية، وأن المواطن العراقي كبش الفداء للمكائد الحزبية والطائفية في البلاد.

وفي بيان له، استبعد مدير عام دائرة بلدية الدورة صلة البلدية بوفاة المسن، وقال “أمانة بغداد تنفي جملةً وتفصيلًا صلتها بقضية وفاة أحد الأشخاص في مستشفى اليرموك خلال لقاء تلفزيوني بثته إحدى القنوات الفضائية”.

وأضاف أن “الدائرة البلدية لم تنفذ أيّة حملة لرفع التجاوزات في منطقة الدورة حيث سكن الشخص المتوفى، كما أن هذا الشخص لم يكن لديه محل تجاري تعرض إلى الإزالة، وهذا ما أكده ذوو هذا الشخص خلال مجلس العزاء”.

من جانبه، نفى الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور سيف البدر إصدار الوزارة بيانًا حمّلت فيه أمانة بغداد المسؤولية عن الحادث، وإنما صدر تصريح من أحد الإعلاميين بمستشفى اليرموك، لم يكن مخوَّلًا بالتصريح لوسائل الإعلام”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي