وفيات كورونا في الصين تتخطى الألفين ومناشدات للتبرع بالدم

من أعراض الإصابة بالفيروس ارتفاع درجة حرارة الجسم وألم في الحنجرة والسعال وضيق في التنفس
من أعراض الإصابة بالفيروس ارتفاع درجة حرارة الجسم وألم في الحنجرة والسعال وضيق في التنفس

ارتفعت حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد، اليوم الأربعاء، لتتخطى الألفي حالة وفاة في الصين بعدما سجلت مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء، 132 حالة وفاة خلال الأربع والعشرين الفائتة.

وقالت لجنة الصحة في هوبي في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إنها سجّلت بالإضافة إلى هذه الوفيات 1693 إصابة جديدة بالعدوى خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في أدنى حصيلة يومية للإصابات خلال أسبوع.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد المصابين بالوباء في الصين القارية إلى 74 ألف شخص على الأقل.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم إن بر الصين الرئيسي سجل 1749 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد أمس الثلاثاء انخفاضًا عن حالات اليوم السابق التي بلغت 1886.

وتمثل الحالات المسجلة يوم الثلاثاء أدنى معدل للإصابات الجديدة منذ 29 يناير /كانون الثاني.

ووصل عدد الوفيات جراء الفيروس في بر الصين الرئيسي إلى 2004 حتى نهاية أمس الثلاثاء بزيادة 136 حالة وفاة عن اليوم السابق.

مناشدة للتبرع بالدم

من ناحية أخرى أعلنت مدن صينية أن حدوث نقص في إمدادات الدم بات وشيكا نظرا لأن القيود المفروضة على التنقل بسبب تفشي فيروس كورونا تجعل المتبرعين المحتملين يلزمون منازلهم.

وقالت صحيفة (تشاينا ديلي) إن مدينة شيان الواقعة في إقليم هوبي، بؤرة تفشي الوباء وجهت نداء لمن هم في صحة جيدة وتتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاما للتبرع بالدم.

وقالت السلطات المعنية بالوقاية من الأوبئة إنه يتعين على أعضاء الحزب الشيوعي الحاكم في الصين وموظفي الحكومة والجنود وعمال المستشفيات وطلاب الجامعات أن يبادروا بذلك وأن يكونوا مثالا يُحتذى.

ولا يستطيع ملايين الأشخاص مغادرة منازلهم أو التنقل بين المدن بسبب القيود التي فرضتها السلطات المحلية للحد من انتشار الفيروس.

وقتل الفيروس أكثر من 2000 شخص معظمهم في بر الصين الرئيسي ووصل إلى أكثر من 12 دولة مما تسبب في مشكلات اقتصادية واضطرابات تتعلق بالسفر على نطاق واسع.

أحد عمال النظافة في العاصمة الصينية بيجين-19 فبراير
كورونا خارج الصين

وخارج الصين القارية بلغ عدد المصابين بالفيروس حتى اليوم حوالي 900 شخص يتوزّعون على 30 بلدًا تقريبًا، توفي خمسة منهم فقط.

وفي هونغ كونغ تم تسجيل ثاني حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا اليوم الأربعاء لرجل في السبعين من العمر، كان الرجل يعاني بالفعل من أمراض كامنة وهو واحد من 62 شخصا تأكدت إصابتهم بالفيروس.

وسجلت كوريا الجنوبية 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد اليوم الأربعاء ليصل العدد الإجمالي للمصابين بالمرض في البلاد إلى 46 شخصا.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في بيان إن 13 من الحالات الجديدة توجد في مدينة دايجو وإقليم نورث جيونجسانج المحيط بها.

ودعا الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن إلى اتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة العدوى وكل تحرك محتمل لتعزيز الاقتصاد الذي قال إنه في حالة طوارئ نتيجة لوباء فيروس كورونا.

من جانبه أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أنّه استناداً إلى دراسة أجراها “المركز الصيني لمراقبة الأمراض والوقاية منها” وشملت أكثر من 72 ألف مصاب بالمرض، فإنّ أكثر من 80% من المرضى مصابون بنوع حميد من هذا المرض.

كذلك، أظهرت الدراسة أن نسبة الوفاة بفيروس كورونا المستجدّ ضئيلة لدى من تقل أعمارهم عن 40 عاماً إذ إنّها لا تتجاوز 0.2% ، ثم تزداد تدريجاً مع التقدّم في العمر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة