أفلام عربية في مهرجان إسرائيلي.. وناشطون: أين الممر والناصر صلاح الدين؟

مشهد من فيلم "المومياء" المصري من إخراج شادي عبد السلام وبمشاركة نادية لطفي
مشهد من فيلم "المومياء" المصري من إخراج شادي عبد السلام وبمشاركة نادية لطفي

أعلنت إسرائيل عن عرض أفلام من ست دول عربية في القدس المحتلة خلال مهرجان سينمائي الأسبوع المقبل، وعلّق رواد منصات التواصل العرب بترشيح أسماء أفلام أخرى “لاستفزاز” إسرائيل.

وقالت صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية” الرسمية التابعة للخارجية الإسرائيلية، إن الدول العربية التي سيعرض منها أفلام في مهرجان “سينما الشرق الأوسط” هي المغرب وسوريا والجزائر وتونس ومصر والسودان.

وقالت الصفحة إن المهرجان “يهدف إلى إظهار أفضل الأعمال السينمائية في الشرق الأوسط للجمهور الإسرائيلي، وتسليط الأضواء على الحضارة والثقافة والناس في الدول العربية والقضايا التي تهمهم، وخلق جسر ثقافي بهدف توسيع العلاقة بين المجتمع الإسرائيلي والمجتمعات الشرق أوسطية المجاورة”.

وأشارت إلى أن المشروع عبارة عن مبادرة من معهد “فان لير” و”سينماتك” القدس.

والأفلام العربية المعروضة في المهرجان هي الفيلم المغربي “صوفيا” من إخراج مريم بن مبارك، وفيلم “المومياء” المصري من إخراج شادي عبد السلام وبمشاركة نادية لطفي، والفيلم الجزائري “ما زلت أختبئ كي أدخن”.

كما يعرض أيضا الفيلم التونسي “arab blues” للمخرجة ريحانة، والفيلم السوداني “الحديث عن الأشجار” للمخرج صهيب جاسم الباري، والفيلم اللبناني “قضية رقم 23” من إخراج زياد دويري.
ولاقي الخبر المنشور على الصفحة الإسرائيلية انتقادًا واسعًا من قبل الناشطين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعضهم اقترح أفلامًا عربية أخرى لعرضها داخل إسرائيل. 

والعام الماضي عرضت إسرائيل الفيلم السعودي “المرشحة المثالية” في افتتاح مهرجان سينما المرأة الإسرائيلي، وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية آنذاك أن المشاهدين من الإسرائيليين أغرموا بالفيلم السعودي، وبمخرجته السعودية، هيفاء المنصور.

 

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة