الكلباني: أؤيد منع مكبرات الصوت خارج المساجد والنقاب ليس فرضا (فيديو)

خلال برنامج “اتجاهات” الذي تقدمه الإعلامية السعودية نادين البدير على قناة “روتانا خليجية”، خاض الإمام السابق للحرم المكي عادل الكلباني في العديد من القضايا الدينية الساخنة.

وردًا على سؤال بشأن مكبرات الصوت في المساجد هل أنت معها أم ضدها، قال ” أنا معها إذا كانت داخل المساجد، ولكن خارج المسجد بدأت أميل إلى أنها لا تصح نتيجة لتداخل الأصوات في أوقات الصلاة مما يحدث تشويشًا”.

وحول رأيه في الحجاب، قال الكلباني الذي يعد من مشاهير الدعاة على موقع تويتر ويتابعه الملايين، إنه “بالنسبة للحجاب فإن كشف الوجه والكفين أمر مختلف عليه، أما الباقي فلا (يوجد عليه اختلاف)”.

وفيما يتعلق بالنقاب، قال إن النقاب سنة مشروعة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وللمرأة الحق الكامل في الاختيار (يقصد أن ترتديه أو لا)، مؤكدًا أنه في زمن الرسول كان هناك المنتقبات وهناك المحجبات وأيضًا المتغطيات.”

وبالنسبة للعباءة، قال الشيخ عادل الكلباني” العباءة ليست شرطًا لكن الشرط هو الحجاب والتستر (أي ستر جسد المرأة)”.

وفي سؤال للمذيعة السعودية، قالت لماذا لا توجد في القرآن آية صريحة تدعو النساء بشكل مباشر وصريح لتغطية شعرهن ورؤوسهن، أجاب الكلباني “يوجد أمر مباشر في القرآن الكريم في سورة النور التي يقول فيها المولى عز وجل “وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ على جُيُوبِهِنَّ”.

عادت المذيعة لتسأل عن لفظ غطاء الشعر ولماذا لم يأت واضحًا وصريحًا في القرآن الكريم، ليرد الإمام السابق للحرم المكي “القرآن الكريم يتحدث باللغة العربية الفصحى، والعربي (أي الذي يجيد العربية الفصحى) يعرف ما هو الخمار وما هي الجيوب التي توجد في نحر الأنسان، وبالتالي الأمر مباشر والكلام واضح وصريح”.

وعادت مقدمة البرنامج لتقول إن شعراء العرب القدامى عندما تحدثوا عن الخمار قصدوا النقاب، أجاب الكلباني بالنفي وقال “لا لا ليس النقاب”.

وفي رده على سؤال بشأن حور العين، هل هن موجودات كما يصورهم لنا بعض الدعاة، قال الكلباني “القرآن هو الذي يصورهم لنا، وهناك العديد من الآيات القرآنية التي تتحدث عن حور العين مثل “حور مقصورات في الخيام كأنهن الياقوت والمرجان”.

وعادت المذيعة للسؤال عن حور العين السبعين في الجنة، قال الكلباني “هن للشهيد بنص حديث الرسول صلي الله عليه وسلم”، فبادرت للقول إن بعض النساء يتساءلن هل سيكون لهن رجال أيضًا في الجنة بعدد حور العين التي للرجال (تقصد للشهداء من الرجال)، فقال “إذا دخلت المرأة الجنة فإن لها النعيم كما تشتهيه، لكن تعدد الأزواج لا يصح للمرأة…”.

وبادرته مقدمة البرنامج لتسأل مجددًا “هل تقول إن تعدد الأزواج غير مسموح لي كامرأة في الدنيا، وعندما أدخل الجنة لن يسمح لي أيضا؟!”، فرد عليها بالقول “عندما تدخلين الجنة إن شاء الله سوف تختارين رجلًا واحدًا ليكون زوجًا لك”.

وحول قضية الاختلاط بين الجنسين في المدارس السعودية، عبر الشيخ عادل الكلباني، عن رفضه لهذا الاختلاط في المدارس والجامعات، وقال “لا تحطوا (أي لا تضعوا) البنزين الي جانب النار”، مستدلًا بقوله النبي محمد صلى الله عليه وسلم “وفرِّقوا بينهم في المضاجع”.

ونفي الإمام السابق للحرم المكي أن يكون قد دعا إلى الاختلاط بين الجنسين في المدارس والجامعات، لكنه قال “حذَّرتُ فقط من (فوبيا المرأة) في مجتمعنا”.

وفيما يتعلق بعمل المرأة قال الشيخ الكلباني أنه “يجوز للمرأة أن تخرج للعمل بما يحفظ كرامتها، لكن المرأة لا تصلح لكل عمل، المرأة ليست وظيفتها أعمال السباكة والأعمال البدنية الشاقة، بل رعاية أولادها وأسرتها”، مؤكدًا أنه “لا يعرف أحدًا من المشايخ والعلماء، يمنع خروج المرأة للعمل”.

المصدر : الجزيرة مباشر