الإخوان ترد على سيناتور أمريكي قدّم مشروع قانون يطالب بتصنيف الجماعة “إرهابية”

إبراهيم منير نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين (الجزيرة)

قال نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين إبراهيم منير، إن الجماعة “لا تمارس الإرهاب، وفكرها حاجز ضد التطرف”.

جاء ذلك في رسالة لمنير، ردا على تقديم السيناتور الأمريكي الجمهوري تيد كروز، مشروع قانون إلى الكونغرس لتصنيف الجماعة “منظمة إرهابية”.

واعتبر منير، في الرسالة، تقديم كروز مشروع قانون ضد الجماعة بأنه “مفاجأة غير متوقعة تصرف الانتباه عن المحاكمة التي تجرى على الأرض الإيطالية (في قضية الطالب جوليو ريجيني)”.

وفي 30 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلنت “نيابة الجمهورية” بروما الاشتباه بمسؤولية خمسة أفراد في أجهزة أمنية مصرية عن مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، عام 2016 بالقاهرة، وهو ما تحفظت عليه النيابة المصرية، وتحدثت عن “تشكيل عصابي” بغرض السرقة يستخدم وثائق أمنية مزورة، حسبما ذكرته في بيان مشترك.

وطالب منير السيناتور تيد كروز “بالرجوع إلى ما انتهت إليه بريطانيا وبعد مشاركة الإدارة الأمريكية ونتيجة لتحقيقات دولية حول الاتهامات التي يتم توجيهها للإخوان”.

وتابع “ثبت (من هذه التحقيقات) أن الجماعة لا تمارس الإرهاب وأن فكرها هو حاجز ضد التطرف”.

ونبه منير، كروز، إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (جمهوري) “لم يستجب طوال فترة حكمه وحتى الآن لهذه المطالبة، متوافقا مع السياسة التي تحددها وزارة خارجيته وأجهزتها واستجابة لتوجه الكونغرس وتكرار جلسات الاستماع حول الأحوال في مصر”.

وختم نائب مرشد الإخوان، رسالته مخاطبا كروز “رجاء إعطاء العدالة حقها”.

السيناتور الأمريكي تيد كروز (مواقع التواصل الاجتماعي)

والخميس، أعلن كروز، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، تقديم مشروع القانون بشأن الجماعة، وفق ما نقلته “سي إن إن” الأمريكية.

وطالب مشروع القانون وزارة الخارجية الأمريكية باستخدام سلطتها القانونية وتقديم تقرير حول تصنيف الإخوان “منظمة إرهابية أجنبية”.

وزعم قائلا “لقد خلص العديد من أقرب حلفائنا (لم يسمهم) في العالم العربي منذ فترة طويلة إلى أن الإخوان جماعة إرهابية”.

وفي 2015 و2017، قدم كروز، مشروع قرار مماثل بحق الجماعة، من دون أن ينتهي إلى إقرار من الكونغرس.

وفي مارس/ آذار 2014، أعلنت وزارة الداخلية السعودية إدراج الإخوان بقائمة التنظيمات الإرهابية.

وجاء قرار المملكة داعمًا لموقف النظام في مصر، الذي أعلن الإخوان، في ديسمبر/ كانون الأول 2013، جماعة محظورة وإرهابية، وذلك بعد أشهر من الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي، المنتمي للجماعة.

وفي 2015، قالت بريطانيا إنها لن تستطيع وصم الجماعة بالإرهاب، ولكن حذرت من ارتباط بعض أفرادها بالعنف.

المصدر : الأناضول

حول هذه القصة

تواصلت ردود الفعل ضد بيان هيئة كبار العلماء السعودية بشأن جماعة الإخوان المسلمين، وقال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إن البيان “آلمنا وحز في نفوسنا أن يصدر عن هيئة للعلماء بل لكبار العلماء”.

المدير العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، على محيي الدين القره داغي

رد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على بيان هيئة كبار العلماء في السعودية، والذي صنّف جماعة الإخوان المسلمين على أنها “جماعة إرهابية”، وفنّد بيان الاتحاد ما نُسب إلى الجماعة في البيان السعودي.

Published On 28/11/2020

اعتبر مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا، مؤكدا أن كل مجموعة أو تنظيم يسعى للفتنة أو يمارس العنف أو يحرض عليه هو تنظيم إرهابي مهما كان اسمه أو دعواه.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة