صراع تيغراي.. لاجئو إثيوبيا بالسودان يتخطون 52 ألفا ومجلس الأمن يبحث الوضع

إثيوبيون يعبرون الحدود إلى السودان أثناء فرارهم من القتال للاستقرار في مخيم فاشاغا على الحدود السودانية الإثيوبية في ولاية كسلا. (رويترز)

أعلنت السلطات السودانية، الإثنين، أن عدد اللاجئين الإثيوبيين الواصلين إلى شرقي البلاد ارتفع إلى 52 ألفا و416 لاجىء، هربا من الصراع في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا.

جاء ذلك في تقرير لمفوضية شئون اللاجئين السودانية (حكومية).

وأوضح التقرير أن دخول اللاجئين الإثيوبيين إلى مراكز الاستقبال بمنطقة حمداييت بولاية كسلا بلغ الإثنين 100 لاجىء، وارتفع العدد الكلي للواصلين عبر معبر حمداييت إلى 35 ألفا و571 لاجئ.

بينما بلغ عدد الواصلين إلى المدينة 8 بولاية القضارف، الإثنين، 106 لاجىء ليرتفع العدد الكلي إلى 16 ألفا و845 لاجىء.

مجلس الأمن يبحث الوضع

وعقد مجلس الأمن الدولي أمس الإثنين جلسة مشاورات مغلقة حول الأوضاع الإنسانية في الإقليم.

وقال مندوب ألمانيا الدائم لدي الأمم المتحدة، كريستوف هويسجن، للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك إن الجلسة عقدت بناء على طلب ألمانيا وبلجيكا وأستونيا والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأضاف: نحن بحاجة للوصول الإنساني إلى تيجراي ولدينا معلومات عن نفاد الطعام في مخيمات اللاجئين بحلول نهاية هذا الأسبوع.

و قال متحدث د ولي للصحفيين: يواصل زملاؤنا في المجال الإنساني إخبارنا بالنقص الحاد في الغذاء والماء والوقود والنقود والكهرباء وخدمات الاتصالات في تيغراي.

وأوضح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غويتريش: تم تسجيل أكثر من 63 ألف شخص على أنهم نازحون داخليًا من تيغراي.

وتوقع أن تتغير هذه الأرقام إذا تم السماح بالوصول إلى الإقليم.

بينما أعلنت مفوضية شئون اللاجئين السودانية (حكومية)، الإثنين، أن عدد اللاجئين الإثيوبيين الواصلين إلى شرقي البلاد ارتفع إلى 52 ألفا و416 لاجىء، هربا من الصراع في تيغراي.

إثيوبيون يعبرون الحدود إلى السودان (رويترز)

والسودان هو إحدى أكثر الدول استقبالا للاجئين في أفريقيا، إذ يستضيف ما يزيد على مليون شخص، معظمهم من دولة جنوب السودان.

والخميس، أعلنت الأمم المتحدة، ارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين الواصلين إلى السودان فرارا من النزاع المسلح في إقليم تيغراي، إلى 49 ألفا و593.

وشهد الإقليم اندلاع اشتباكات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي منذ 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قبل أن تعلن أديس أبابا في 28 من الشهر ذاته انتهاء العملية بنجاح بالسيطرة على كامل الإقليم وعاصمته.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة