مصر.. حكم بالسجن 3 سنوات لـ 9 شرطيين أدينوا بتعذيب “بائع سمك” حتى الموت

مجدي مكين لقى مصرعه في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 داخل مقر احتجاز شرطي وسط القاهرة (مواقع التواصل الاجتماعي)

قررت محكمة مصرية، السبت، حبس 9 شرطيين أدينوا بتعذيب مواطن حتى الموت لمدة 3 سنوات، في حكم انتقده ناشطون وعدوه مخففا ولا يتناسب مع حجم الجرم.

ولقي مجدي مكين مصرعه، في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، داخل مقر احتجاز شرطي وسط القاهرة.

وآنذاك، قالت أسرته إن عناصر شرطية أوقفته خلال تجواله بعربة لبيع الأسماك من دون سبب واضح، وتم تعذيبه حتى الموت خلال يوم واحد.

فيما قالت مصادر أمنية بقسم شرطة الأميرية، حيث لقي مكين حتفه، إن الأخير مات نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد القبض عليه، وبحوزته أقراص مخدرة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، أحالت النيابة 10 متهمين في القضية للمحاكمة، بينهم ضابط و9 أمناء شرطة (درجة أقل من ضابط)، ولاحقا جرى إطلاق سراحهم على ذمة القضية، قبل أن يصدر القضاء حكمه اليوم.

وقالت صحيفة “أخبار اليوم (حكومية)، إن محكمة جنايات القاهرة “قضت، اليوم، بالحبس 3 سنوات لـ 9 شرطيين وبراءة آخر في قضية مقتل مكين.

وأدانت المحكمة المتهمين، وهم ضابط يدعى كريم مجدي و8 أمناء شرطة، بتهم بينها “تعذيب أفضى إلى الموت، والإضرار العمدي بجهة عملهم وهي: وزارة الداخلية”.

وشهدت الجلسة حضور المتهمين المُخلى سبيلهم على ذمة القضية، وفور النطق بالحكم ألقت قوات الأمن بالقبض على المتهمين التسعة.

ووفق القانون المصري، يعد الحكم الصادر اليوم أوليا، ويمكن للمتهمين الطعن عليه.

وانتقد كثير من الناشطين، عبر مواقع التواصل، الحكم، وعدوه غير متناسب مع بشاعة الجريمة.

وفي هذا الصدد، انتقد هيثم أبو خليل الحقوقي المعارض (يقيم بالخارج)، الحكم، في تغريدة عبر حسابه بتويتر، قائلا: “3 سنوات ثمن قتل وتعذيب عم مجدي مكين”.

وأضاف: “في انتظار اسم الضابط كريم مجدي في قوائم العفو (الرئاسية) بعد عدة أسابيع”.

 

في المقابل، رحب بالحكم الإعلامي المؤيد للسلطات محمد عبد الرحمن، وعلق عبر تويتر بالقول: “دولة لا تتستر على فساد، ولا تحمي متجاوزا”.

وأثارت واقعة قتل مكين جدلا، ما استدعى تأكيد شريف إسماعيل رئيس الوزراء آنذاك، بأن “الحكومة لا تتستر على أحد، والمخطئ سيعاقب”.

 

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

دعت خمس منظمات حقوقية مصرية الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن إلى وضع معايير محددة لتحسين ممارسات حقوق الإنسان في مصر بشكل جذري وفقا لالتزاماتها الدولية.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لن يربط مبيعات الأسلحة الفرنسية لمصر بسجلها في حقوق الإنسان لأنه لا يريد إضعاف قدرة القاهرة على محاربة الإرهاب في المنطقة،في تصريح من المرجح أن يثير غضب منتقديه.

Published On 7/12/2020

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الإليزيه بباريس، أنه تناول مع السيسي ملف حقوق الإنسان وأثار معه حتى الحالات الفردية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة