ترمب معلقا على قرار المحكمة العليا الأمريكية: معركتنا بدأت الآن

الرئيس الأمريكي (المنتهية ولايته) دونالد ترمب (روتيرز)
الرئيس الأمريكي (المنتهية ولايته) دونالد ترمب (روتيرز)

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إن معركته ضد نتائج الانتخابات الرئاسية قد بدأت الآن.

جاء ذلك بعد رفض المحكمة العليا الدعوى التي رفعتها ولاية تكساس ضد نتائج الانتخابات في 4 ولايات، في خطوة اعتبرتها رئيس مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي “محقة”.

وغرّد ترمب، عبر حسابه في تويتر، قائلًا: إن المحكمة العليا خذلته حقا، وقال معقّبًا “لا حكمة ولا شجاعة”.

وفي تغريدة أخرى اعتبر ترمب أنه حقق “فوزا كاسحا في الانتخابات لو احتسبت الأصوات القانونية وحدها، وليس كل الناخبين المزيفين والتزوير الذي برز بأعجوبة من كل مكان”. وتابع “إنها وصمة عار” حسب وصفه.

من ناحيتها، سارعت “تويتر” إلى وضع علامة تحذير على تغريدة ترمب.

وقال في تغريدة أخرى “الآلاف يتجمعون اليوم في واشنطن للمطالبة بالكف عن سرقة الانتخابات لم أكن أعلم بذلك لكنني سأتابع”.

وكانت المحكمة العليا الأمريكية قد رفضت دعوى رفعها المدعي العام لتكساس كين باكستون ودعمتها 17 ولاية أخرى من أجل إبطال نتائج الانتخابات في كل من بنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وويسكونسن.

وجاء في قرار المحكمة العليا أن تكساس لم تُظهر أي مصلحة معترف بها قضائيا في الطريقة التي تجري بها ولاية أخرى انتخاباتها.

وكان 126 مشرعا جمهوريا في الكونغرس، وقعوا على مذكرة تدعم الدعوى التي رفعها المدعي العام بولاية تكساس أمام المحكمة العليا.

كما وافقت المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن على الاستماع إلى الحجج القانونية في الدعوى التي رفعتها حملة ترمب والتي تسعى إلى استبعاد أكثر من 200 ألف بطاقة اقتراع، وإبطال فوز جو بايدن بالولاية.

الرئيس الأمريكي (المنتهية ولايته) دونالد ترمب والرئيس المنتخب جو بايدن (موافع التواصل)

وجاء قرار المحكمة بعد ساعات من حكم أصدره قاض في محكمة أدنى درجة ضد ترمب، أكد عدم وجود أي مبرر لإعادة فرز الأصوات في أكبر مقاطعتين بالولاية.

وتعليقًا على هذه الخطوة، قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إن المحكمة العليا كانت محقة برفضها الدعوى غير القانونية للحزب الجمهوري لإبطال إرادة ملايين الناخبين.

وأضافت أن المشرعين الجمهوريين الذين وقعوا على مذكرة تدعم الجهود الرامية إلى قلب نتائج الانتخابات الرئاسية جلبوا العار لمجلس النواب، محذرة من أن هؤلاء يقوّضون الدستور، ويهددون بتآكل ثقة الأمريكيين بأقدس المؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة، بحسب وصفها.

وقالت إن على الجمهوريين أن يوقفوا التآمر الانتخابي فورا.

وفاز الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات بعدما حصد 306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 صوتًا لترامب، متجاوزًا العدد المطلوب من أصوات المجمع الانتخابي، وهو 270 صوتًا على الأقل.

ويواصل ترامب رفض الاعتراف بهزيمته أمام بايدن، ويؤكد أن الانتخابات سرقت منه.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

انتهت في أميركا المهلة النهائية للبت في جميع الطعون المتعلقة بالانتخابات، برغم ذلك أصدر الفريق القانوني لترامب بيانا لا يعترف فيه بموعد الملاذ الآمن، ويتعهد بالمضي في تحدي نتائج الانتخابات.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة