بعد 28 عاما من الاحتلال.. أذربيجان تستعيد إقليم لاتشين (فيديو)

أعلنت وزارة الدفاع في أذربيجان فجر اليوم الثلاثاء أن وحدات من الجيش دخلت إقليم لاتشين، وهو الثالث والأخير من الأراضي التي سلّمتها أرمينيا بعد انسحاب قواتها منها؛ تنفيذا لاتفاق وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني كاراباخ ومحيطه، الذي وُقّع في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي برعاية روسية.

ورفع الجيش الأذري علم بلاده، الثلاثاء، وسط مدينة لاتشين.

ونشرت وزارة الدفاع الأذرية مشاهد خلال توجيه قائد الجنود الذين دخلوا المدينة، كلمة للرئيس إلهام علييف قال فيها “سيدي القائد العام للقوات المسلحة، علم أذربيجان يرفرف الآن في مدينة لاتشين، فلتحيا أذربيجان، كاراباخ أذرية”.

 

ونشرت الوزارة كذلك صورا لدخول آليات عسكرية للمنطقة الواقعة على الحدود مع أرمينيا للمرة الأولى منذ 28 عامًا.

وتقع محافظة لاتشين على الحدود مع أرمينيا، وكانت من أولى المناطق التي استهدفتها القوات الأرمينية في التسعينات بسبب الطريق الاستراتيجي الوحيد الذي يربط بين أرمينيا وإقليم كاراباخ، والذي يعرف بـ”ممر لاتشين”، واحتلت في 18 مايو 1992.

وكان إقليم لاتشين -ومثله إقليما أغدام الذي سُلّم في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وكلبجار الذي سُلّم في 25 من الشهر نفسه- يشكل منطقة عازلة تحيط بإقليم كاراباخ منذ انتهاء حرب أولى بين أذربيجان أرمينيا عام 1994.

وسيطرت القوات الأذرية على 4 أقاليم أخرى خلال 6 أسابيع من المعارك الشرسة التي بدأت مع نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، وأسفرت عن آلاف القتلى.

وانتشر نحو ألفي جندي روسي على طول خط الجبهة لضمان وقف إطلاق النار والحفاظ على ممرّ يربط بين أرمينيا وكاراباخ.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأذرية وصول فرق من خبراء الجيش التركي لمساعدة وتدريب الفرق الأذرية على إزالة الألغام من المناطق التي كانت استعادتها من أرمينيا منذ 27 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتمكن جيش أذربيجان من تحرير 5 مدن و4 بلدات و286 قرية، قبل أن تقر أرمينيا بالهزيمة.

وبعد معارك ضارية استمرت نحو 4 أسابيع، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على أقاليمها المحتلة، قبل نهاية العام الحالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة