كورونا يضرب البيت الأبيض مجددا ورقم قياسي جديد للإصابات في أمريكا

ظهر مارك ميدوز بشكل متكرر في تجمعات عدة مؤخرا دون وضع كمامة
ظهر مارك ميدوز بشكل متكرر في تجمعات عدة مؤخرا دون وضع كمامة

أصيب مارك ميدوز، كبير موظفي البيت الأبيض، بفيروس كورونا المستجد، ليصبح أحدث شخص في الدائرة الداخلية بالبيت الأبيض يصاب بالفيروس، حسبما أفادت وسائل إعلام أمريكية.

ولم يتضح على الفور متى وكيف أصيب ميدوز الذي ظهر بشكل متكرر في مناسبات عامة من دون وضع كمامة.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤولين قولهم إن موظفين اثنين آخرين يعملان مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ثبتت إيجابية تحاليلهما معمليا للكشف عن الفيروس.

وكان ميدوز، مع ترمب يوم الثلاثاء الماضي، يوم الانتخابات، في اجتماع مع موظفي الحزب الجمهوري.

كما رافق ميدوز، كبير مستشاري ترمب والنائب السابق عن ولاية نورث كارولاينا، الرئيس بانتظام في الأيام الأخيرة من التجمعات الانتخابية التي سبقت الانتخابات الرئاسية.

وكان غالبا ما يُرى ميدوز بدون كمامة، على الرغم من أنه بدأ يرتديها بشكل متزايد منذ مرض ترمب نفسه بالفيروس.

وتشهد الولايات المتحدة أرقاما قياسية في حالات الإصابة اليومية هذا الأسبوع، وسجلت الجمعة أكثر من 127 ألف إصابة، لليوم الثالث على التوالي من تسجيل أعداد قياسية، في وقت لا تزال عملية فرز الأصوات مستمرة في انتخابات رئاسية حامية. 

وتعهد المرشح الديمقراطي جو بايدن بالتصدي للجائحة "في اليوم الأول" له في البيت الأبيض في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية.

وحتى الآن أصاب الفيروس أكثر من 10 ملايين شخص في البلاد، وأسفر عن أكثر من 240 ألف وفاة، ما يجعل الولايات المتحدة تأتي في صدارة الترتيب فيما يتعلق بالإصابات والوفيات في العالم.

وجاءت أرقام الإصابات في وقت تظهر النتائج الأولية تقدم بايدن على الرئيس ترمب الذي أصيب بالفيروس وشفي منه في أكتوبر/ تشرين الأول لكنه تعرض لانتقادات واسعة على خلفية إدارته للأزمة.

وسددت الجائحة ضربة قوية لأكبر اقتصاد في العالم وأفضت إلى ملايين العاطلين عن العمل.

ويعارض ترمب صراحة فرض تدابير إغلاق مشيرا إلى تداعياتها على الاقتصاد، وكثيرا ما تصادم مع خبراء حكومته فيما يتعلق بسياسات مكافحة الفيروس.

وبخلاف بايدن فقد عقد ترمب مهرجانات انتخابية حاشدة قبل اقتراع الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني وأكد أن الولايات المتحدة بصدد "السيطرة" على الجائحة رغم تزايد أعداد الإصابات.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة