سخرية واسعة من تصريحات أكاديمي مصري حول علاقة بايدن بالسيسي (فيديو)

أستاذ العلوم السياسية معتز عبد الفتاح
أستاذ العلوم السياسية معتز عبد الفتاح

أثار المذيع وأستاذ العلوم السياسية ، معتز عبد الفتاح، موجة عارمة من السخرية على مواقع التواصل بسبب تصريحات له حول نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وفي سياق شرحه لأسباب تفضيل النظام المصري لنجاح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على منافسه الديمقراطي جو بايدن، كتب معتز عبر حسابه الرسمي في تويتر‏ "إيه الفرق بين بايدن وترمب في التعامل مع مصر؟ بايدن هيلعب في مناخيرنا (أنوفنا) ووداننا (أذاننا)، بس مش هيرجع الإخوان" من دون أن يشرح ماذا يقصد. 

‏وفي برنامجه على إحدى الفضائيات المصرية قال عبد الفتاح "على المستوى الشخصي أتمنى هزيمة بايدن، بايدن هيقرفنا (يزعجنا) هنا في مصر، على عكس ترمب كان سايبنا براحتنا".

وأضاف "في واحد هيدينا على قفانا وهو مكشر وواحد هتلاقيه مبتسم شوية، هو الفرق مش ضخم". 
وتابع "بايدن مش هيسكت، مش هيسيبنا في حالنا، هيلعب في ودانا (آذاننا). هيسألنا عندكم أحزاب؟ عندكم معارضة؟ السجون اللي فيها محبوسين ليه"؟

وتعليقا على ما قاله معتز عبد الفتاح كتب السياسي المصري حازم عبدالعظيم ساخرا ‏"حقا إنها علوم سياسية". 

وقال مغرد آخر‏‎"مسكينه مصر والله.. هذا وأمثاله يتحدثون وكأنهم علماء في السياسة .. وهو لا يستطيع نسج جملتين متناغمتين". 

وقال حساب باسم مسلمة "آخر حاجة قالها هى أهم حاجة في الفيديو. لما قال (بس إحنا مش سذج، وهنبتدى نكلمهم بطريقة تانية ونحرك أدواتنا، وهتلاقوا وفود رايحة ووفود جاية)، العسكر عندهم لكل مرحلة خطة دنيئة، بنفس الأدوات القذرة :إعلام، ناشطون، أحزاب".

ويتقدم جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب، ويتبقى لديه عدد قليل من أصوات المجمع الانتخابي الأمريكي ليصبح الرئيس القادم للولايات المتحدة.

وكان بايدن قد وصف في تغريدة تعود إلى شهر يوليو/ تموز الماضي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأنه دكتاتور ترمب المفضل، وقال إنه لن يُسمح بإعطائه مزيدا من الشيكات على بياض. 

جاء ذلك في سياق تعليقه على إفراج السلطات المصرية عن طالب الطب الأمريكي من أصول مصرية محمد عماشة بعد أن أمضى أكثر من عام في السجن، وذلك بعد تخليه عن الجنسية المصرية، فضلا عن ضغوط أمريكية. 

وجاء في تغريدة بايدن "محمد عماشة رجع إلى بيته أخيرا بعد 486 يوما قضاها في سجن مصري بسبب حمله لافتة احتجاج. إن اعتقال وتعذيب ونفي ناشطين مثل سارة حجازي ومحمد سلطان وتهديد عائلاتهم هو أمر غير مقبول. لا مزيد من إعطاء شيكات على بياض لـ دكتاتور ترمب المفضل".

إقرأ أيضا: 

جو بايدن للسيسي: لا شيكات على بياض مجددا لدكتاتور ترمب المفضل

"فوز ترمب وبث مباشر من مطعم".. سخرية من تغطية الإعلام المصري للانتخابات الأمريكية (فيديو)
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة