"خطير وغير مسؤول".. الجمهوريون منقسمون بشأن سلوك ترمب في الانتخابات

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قالت وكالة أسوشيتد برس، السبت، إن هناك شعور سائدا بين مسؤولين حاليين وسابقين في الحزب الجمهوري بأن سلوك الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن الانتخابات "غير مسؤول؛ إذا لم يكن خطيرا".

وأوضحت الوكالة أن انقساما ظهر بين أولئك المسؤولين المؤثرين الذين يميلون لانتقاد ترمب علنا وأولئك الذين ليسوا كذلك.

ومن بين أولئك، بحسب الوكالة، حاكم ماريلاند، الجمهوري لاري هوغان، والذي لم يستبعد الترشح لرئاسيات 2024.

ووصف هوغان مزاعم الرئيس ترمب بشأن الانتخابات بأنها "خطيرة" و "محرجة".

وأضاف: "إذا كانت هناك تحديات مشروعة، هذا يعني أنه لدينا عملية نمضي بها، لكن مجرد توجيه الاتهامات بسرقة الانتخابات والتزوير على نطاق واسع دون تقديم دليل، فهذا أمر سيء حقا لعمليتنا الديمقراطية، وهذا شيء لم أره إطلاقا في حياتي".

ولفت في تصريح لوكالة أسوشييتد برس أن هناك "جمهوريين آخرين تحدثوا فعلا بصوت عال، لكن بالتأكيد لم يكن هناك ما يكفي منهم".

واقتصرت الانتقادات الجمهورية الأكثر حدة على المجموعة الصغيرة والمألوفة من منتقدي ترمب المتكررين مثل السيناتور عن ولاية يوتا "ميت رومني" والسيناتور عن ولاية نبراسكا "بن ساس".

على الجانب الآخر، تضيف الوكالة، هناك حلفاء ترمب، بما فيهم نجله الأكبر، دونالد ترمب جي آر، الذي دعا الجمهوريين الذين يفكرون في نيل ترشيح الحزب من أجل خوض غمار الانتخابات الرئاسية 2024، إلى أن يدافعوا عن الرئيس.

وقال منتقدا الجمهوريين: إن الغياب الكامل للتحرك من جميع الراغبين بالترشح لرئاسيات 2024 من الحزب الجمهوري، أمر مذهل للغاية".

وأضاف، في تغريدة: " لديهم منصة مثالية لإظهار أنهم مستعدون وقادرون على الكفاح ولكنهم سوف ينحنون أمام غوغاء وسائل الإعلام بدلا من ذلك".

ترمب يحذر بايدن

وحذر ترمب، أمس الجمعة، منافسه الديمقراطي جو بايدن، من إعلان فوزه، قائلا إن بإمكانه فعل المثل، وذلك بعد إعلان بايدن، فجر السبت، أن جميع المؤشرات تؤكد فوزه برئاسة الولايات المتحدة.

وقال ترمب: "لا ينبغي لجو بايدن أن يخطئ ويعلن فوزه بالرئاسة. يمكنني إعلان فوزي أيضا". وتابع: "الإجراءات القانونية بدأت للتو".

وأعلن بايدن، فجر السبت، أن جميع المؤشرات من عملية فرز الأصوات الجارية في الولايات المتأرجحة تؤكد فوز برئاسة الولايات المتحدة.

وقال في كلمة له إن "الأرقام تخبرنا أمرا واقعا وواضحا، سنفوز في هذا السباق. ما تزال الأصوات المؤيدة لنا تتزايد، سنهزم ترامب بفارق أكثر من 4 ملايين صوت، وسيتسع هذا الهامش أيضا".

وسبق أن شكك ترمب بنزاهة الانتخابات وطالب بوقف فرز الأصوات، معتبرا أن أي صوت وصل بعد يوم الانتخابات باطلا.

وقال أيضا إن هناك أدلة كثيرة على حدوث تزوير في الانتخابات.

وحتى الآن لم تحسم بعد نتائج الانتخابات، حيث ما يزال هناك 5 ولايات لم تكمل فرز الأصوات، وهي بنسلفانيا ونيفادا و جورجيا (جميعها متقدم فيها بايدن) ونورث كارولينا وآلاسكا (متقدم فيهما ترمب).

ويحتاج بايدن لستة أصوات في المجمع الرئاسي لحسم فوزه بالانتخابات، حيث حصل حتى الآن على 264، فيما حصل ترمب على 214.

ونأى عدد من المسؤولين الجمهوريين المنتخبين، بأنفسهم عن مزاعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن "تزوير" الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وجدّد ترمب تأكيده أكثر من مرة على أنّه سيكون الفائز بالانتخابات إلا إذا "سرقها" منه الديمقراطيون بواسطة أصوات غير شرعية، في اتّهام لم يقدّم أيّ دليل عليه.

وواصل ترمب في كلمة له، الخميس الماضي، سرد مزاعم واتهامات بالفساد من دون أن يقدّم أيّ دليل على أيّ منها، وقال "لا يمكننا السماح لأحد بتكميم أفواه ناخبينا واختلاق نتائج".

وتصدى بعض الجمهوريين للرد على ترمب، وقال آدم كينزينغر، عضو الكونغرس عن ولاية إلينوي "هذا جنون".

وأضاف في تغريدة على تويتر "ينبغي التعامل مع المخاوف المشروعة بشأن الاحتيال من خلال النظام القانوني. إذا كانت لديك مخاوف مشروعة بشأن الاحتيال، قم بتقديم الدليل وأحضره إلى المحكمة. توقف عن نشر معلومات مغلوطة".

وقال عضو الكونغرس بول ميتشل عن ولاية ميتشغان "إذا كان لدى أي شخص دليل على ارتكاب مخالفات، فيجب تقديمه وحلها.. إن أي شيء بسيط يلحق الضرر بنزاهة انتخاباتنا خطير على ديمقراطيتنا".

وأكد بالقول "لقد عشت خسائر وانتصارات في الانتخابات.. الخسائر تؤلم بشدة – أعرف ذلك شخصيًا.. لكن أمتنا تطالب قادتها السياسيين بقبول المكاسب والخسائر بلطف ونضج.. دع الناخبين يقررون".

أمّا السيناتور بات تومي عن ولاية بنسلفانيا، فقد قال إنه لا يرى أي دليل على وجود تزوير.

ويجد الرئيس المنتهية ولايته نفسه في عزلة متزايدة داخل معسكره الجمهوري في معركته ضدّ "التزوير والاحتيال" التي يعتبرها كثيرون معركة خيالية، في وقت يعتصم فيه قادة الحزب الجمهوري بالصمت منتظرين انتهاء عمليات فرز الأصوات في الولايات المتبقّية وصدور النتائج.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة