بلا مئذنة.. افتتاح أول مسجد رسمي في أثينا منذ نحو 200 عام (فيديو)

بعد سنوات من التأجيل نتيجة الروتين وتقليص الإنفاق ومعارضة جماعات دينية وسياسية، فتح أول مسجد تموله الحكومة في أثينا منذ عام 1833، أبوابه أمام المصلين.

وافتتح مسجد العاصمة اليونانية أثينا أبوابه رسميا أمس الجمعة، بعد أربعة عشر عاما من الانتظار من قبل الجالية المسلمة، حيث خطط لبناء المسجد عام 2006.

وسيخدم المبنى الجديد في منطقة فوتانيكوس الصناعية بأثينا المجتمع المسلم في العاصمة الذي يبلغ قوامه 500 ألف شخص ، والذي كان يضغط على الحكومة منذ عقود.

إقامة صلاة الجمعة في مسجد أثينا الرسمي الذي افتتح بعد عقود

 

ويعيش في أثينا مئات الآلاف من المسلمين من بلدان شتى أبرزها، باكستان وسوريا وأفغانستان وبنغلاديش لكن لا يوجد بالمدينة أي مسجد رسمي منذ رحيل العثمانيين قبل نحو مئتي عام.

وبدأت خطط بناء مسجد في أثينا عام 2006 لكن تنفيذها احتاج عقودا بسبب معارضة السكان الذين يغلب عليهم المسيحيون الأرثوذكس والقوميون، وبسبب البيروقراطية. وأخيرا الأزمة المالية التي استمرت عشرة أعوام.

بعض المسلمين أبدى عدم رضاه من شكل المسجد وليس به مئذنة-رويترز
لحظة تاريخية.. ولكن

قال حيدر عشير عضو مجلس إدارة المسجد "هذه لحظة تاريخية للمسلمين في أثينا، نحن ننتظر هذا المسجد منذ زمن طويل".

وأضاف قائلا "الحمد لله، أخيرا لدينا مسجد مفتوح نستطيع الصلاة فيه بحرية تامة".

لكن بعض المسلمين هنا عبروا عن عدم رضاهم عن شكل المسجد، وهو عبارة عن هيكل رمادي مستطيل الشكل وليس به مئذنة، ولا يشبه غيره من مساجد أوربا المزينة بمآذن.

وقال نعيم الغندور رئيس جمعية مسلمي اليونان "هذا ليس مكانا للعبادة على الإطلاق، إنه مبنى صغير مربع وبائس. نشكرهم على العرض لكن سنكافح حتى نصل به إلى المستوى الذي نستحقه".

عدد محدود من المصلين بسبب إجراءات فيروس كورونا
المساجد المؤقتة

وكان المسلمون في أثينا يصلون في مساجد مؤقتة في مستودعات أو مبان سكنية في الطوابق السفلي، ومازالوا يريدون الاستمرار في ذلك بسبب بُعد الجامع عن أماكن سكنهم.

وأثينا هي العاصمة الوحيدة في الاتحاد الأوربي، التي لا يوجد بها مسجد رسمي، والمسجد الوحيد في اليونان موجود في مدينة تراقيا الحدودية الشمالية، بالقرب من تركيا، موطن الجالية المسلمة.

وفي ظل قيود مكافحة فيروس كورونا، حضر الصلاة عدد محدود من المصلين وحافظوا على ضع الكمامات والمسافات الفاصلة اتباعا للإجراءات الاحترازية.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة